أرشيف الوسم: شلل الأطفال

ماذا تعرف عن شلل الأطفال؟

ما هو شلل الأطفال

شلل الأطفال هو مرض فيروسي حاد شديد العدوى يحدث بسبب أحد الفيروسات ويهاجم الجهاز العصبي ويمكن أن يُسبب شللاً.

ما هي الفئة العمرية المهددة بالإصابة بهذا المرض

يصيب شلل الأطفال عادة الأطفال دون سن الخامسة من العمر

ارتفاع عدد الإصابات بشلل الأطفال في باكستان إلى 16 حالة

ماهي بداية أعراض شلل الأطفال؟

قد لا يحدث لمعظم الأشخاص أي أعراض أو قد تظهر عليهم أعراض خفيفة لا يحسون بها ومن الأعراض.

1-حمى

2-ألم في الحلق واحمراره مع الشعور بالتعب والقيء

3-ألم في العنق والظهر والذراعين والقدمين وتشنج العضلات.

هل يتنقل فيروس شلل الأطفال وكيف يحدث ذلك؟

نعم فا فيروس شلل الأطفال من الفيروسات التي تنتقل من شخص مصاب إلى شخص سليوذلك عن طريق الملامسة المباشرة للإفرازات الأنفيةوالفموية أثناء العطس أو السعال كما أنه ينتقل عن طريق الطعام والماء الملوث ببراز الشخص المصاب.

كيف يتم الوقاية من هذا المرض؟

يتم الوقاية من فيروس شلل الأطفال عن طريق التحصين الذي يتم في المراكز الصحية أو أثناء حملات التحصين الذي تستهدف كل المنازل

ما أهمية الوقاية من شلل الأطفال ؟

الوقاية من شلل الأطفال الأطفال في غاية الأهمية والتحصين هو الحل الأفضل للوقاية فقد ثبتت الدراسات كفاءته في الحد من هذا المرض ولا يعني ذلك إهمال النظافة الشخصية والمنزلية لما لها من دور في الوقاية من الكثير من الأمراض.

ما أهمية التحصين ضد شلل الأطفال؟

ابتداءً من بعد الولادة مباشرةً يجب تحصين الطفل بلقاح شلل الأطفال حتى الانتهاء من جميع جرعات اللقحات لأن تأمن الأطفال من الإصابة بالعدوى أو التسبب في وفاتهم.

ما هي أنواع لقاحات شلل الأطفال؟

1- “IPV”  ويسمى لقاح شلل الأطفال المعطل

الهدف من هذا اللقاح:

الحماية من الإصابة بأنواع فيروس شلل الأطفال 1 و 2 و 3

2- “tOPV” ويسمى لقاح شلل الأطفال الفموي ثلاثي التكافؤ

الهدف من هذا اللقاح:

كذلك الحماية من الإصابة بأنواع فيروس شلل الأطفال 1 و2 و 3

3- (mOPV1 وmOPV3) وتسمى لقاحات شلل الأطفال الفموية أحادية التكافؤ

الهدف منها:

الحماية من الإصابة بأنواع فيروس شلل الأطفال1و3

لقاح شلل الأطفال

هل هناك علاج لشلل الأطفال؟

لا يوجد أي علاج لشلل الأطفال لكن هناك علاج للتخفيف من حدة الأعراض

لماذا تعنى منظمة الصحة العالمية بمكافحة شلل الأطفال في العالم؟

مادام هناك طفل واحد مصاب بعدوى شلل الأطفال فكل أطفال العالم مهددون بالإصابة لذلك تحرص منظمة الصحة على دعم الدول في مكافحة هذا المرض.

 

مقتل ثلاثة أشخاص بهجوم مسلح على فريق مكافحة شلل الأطفال

لقي ثلاثة أشخاص مصرعهم بهجوم شنه مسلحون مجهولون على فريق طبي لبرنامج مكافحة شلل الأطفال في منطقة مانسيهرا شمال غرب باكستان.

وأوضحت مصادر أمنية باكستانية أن المسلحين أطلقوا النار بسلاح رشاش على الفريق الطبي الذي كان يقوم بتطعيم الأطفال ضد الشلل ما أدى إلى مقتل اثنين من العاملات بالفريق وأحد رجال الشرطة الذي كان مأموراً بحماية الفريق.

وأضافت أن المسلحين نجحوا في الفرار من الموقع قبل وصول قوات الأمن، وتم نقل جثث القتلى إلى المستشفى الحكومي القريب.

ويواجه برنامج مكافحة شلل الأطفال في باكستان مقاومة مسلحة من جانب التنظيمات الإرهابية مما زاد من انتشار فيروس الشلل في باكستان.

وتعد باكستان واحدة من ثلاث دول في العالم إلى جانب أفغانستان ونيجيريا التي لا زالت تعاني من انتشار شلل الأطفال، حيث تم تسجيل 210 إصابة بشلل الأطفال في باكستان خلال عام 2014م ليشكل هذا العدد نحو 80 في المئة من إجمالي حالات الإصابة بشلل الأطفال حول العالم.

ارتفاع عدد الإصابات بشلل الأطفال في باكستان إلى 16 حالة

ارتفعت حصيلة المصابين بمرض شلل الأطفال في باكستان إلى 16 حالة منذ بداية العام الجاري 2015م، وذلك بعد ظهور ثلاثة إصابات جديدة خلال الأربعة والعشرين ساعة الماضية.

وأوضح بيان صادر عن الإدارة الوطنية للصحة في إسلام آباد أن الإصابة الجديدة ظهرت في إقليمي بلوشستان وخيبر بختونخواه في أطفال لم يتعاطوا التطعيم اللازم للتحصين ضد فيروس شلل الأطفال.

وحذرت مصادر طبية في باكستان من احتمال توسيع مدة القيود المفروضة على سفر الباكستانيين إلى الخارج لثلاثة أشهر أخرى من قبل منظمة الصحة العالمية نظراً لفشل الحكومة الباكستانية في السيطرة على انتشار شلل الأطفال.

 

ظهور إصابتين جديدتين بشلل الأطفال في باكستان

ظهرت إصابتين جديدتين بشلل الأطفال في باكستان خلال الأربعة والعشرين ساعة الماضية لترتفع بذلك حصيلة الإصابات بهذا المرض إلى تسع حالات خلال العام الحالي 2015م. وأوضح بيان صادر عن خلية مراقبة ومكافحة شلل الأطفال في باكستان أن الإصابة الأولى ظهرت في طفلة ـ 14 شهراً ـ من سكان مدينة بيشاور عاصمة إقليم خيبر بختونخواه شمال غرب باكستان، والإصابة الثانية ظهرت في طفل ـ 13 عاماً ـ في منطقة جمرود القبلية القريبة من بيشاور. وتعد باكستان واحدة من ثلاث دول في العالم إلى جانب أفغانستان ونيجيريا التي لا زال مرض شلل الأطفال ينتشر فيها. وقد تم تسجيل 296 إصابة بشلل الأطفال في باكستان العام الماضي 2014م وهي أعلى نسبة لانتشار هذا المرض خلال عام واحد منذ عام 1998م.

 

مقتل وإصابة شخصين بهجوم استهدف فريق للتطعيم ضد شلل الأطفال

لقي شخص مصرعه وأصيب آخر بجروح جراء هجوم مسلح شنه مجهولون السبت على فريق لبرنامج التطعيم ضد شلل الأطفال في مقاطعة خيبر شمال غرب باكستان. وأوضحت مصادر أمنية أن مسلحين متنكرين أطلقوا النار على فريق لبرنامج التطعيم ضد شلل الأطفال أثناء توجهه إلى إحدى القرى في مقاطعة خيبر لتطعيم الأطفال ما أدى إلى مقتل سائق سيارة كان على متنها أفراد الفريق وتعرض شخص آخر لإصابات بالغة. ويواجه برنامج مكافحة شلل الأطفال في باكستان مقاومة مسلحة من جانب التنظيمات المتشددة. وتعد باكستان واحدة من ثلاث دول إلى جانب أفغانستان ونيجيريا لا زالت تواجه تحدي انتشار مرض شلل الأطفال.

مقتل شرطي بهجوم على فريق مكافحة شلل الأطفال في باكستان

شن مسلحون مجهولون هجوماً بالأسلحة الرشاشة على فريق لبرنامج مكافحة شلل الأطفال في مدينة كراتشي الباكستانية ما أدى إلى مقتل شرطي كان مأموراً بحماية الفريق. وأوضح مسئول الشرطة في كراتشي شودري أسد أن مسلحين مجهولين يستقلون دراجات نارية أطلقوا وابلاً من نيران أسلحتهم الرشاشة على فريق برنامج مكافحة شلل الأطفال بمنطقة بابوش ناغار غرب كراتشي ما أدى إلى مقتل أحد رجال الشرطة الذين كانوا يرافقون الفريق لتوفير الحماية الأمنية له. وذكرت وسائل الإعلام المحلي أن عدد ضحايا الهجمات التي يتعرض لها برنامج مكافحة شلل الأطفال في باكستان قد ارتفع إلى 68 قتيلاً منذ عام 2012م، مشيرة إلى أن حركة طالبان تبنت مسئولية معظم الهجمات التي طالت العاملين في برنامج مكافحة شلل الأطفال. وتم تشخيص أكثر من 300 إصابة بشلل الأطفال في 2014 في باكستان، أي حوالى 85 في المئة من تعداد الحالات حول العالم في العام الفائت، وهي النتيجة الأسوأ في البلاد في 15 عاماً، علماً أنها ساهمت في نقل العدوى إلى الصين والشرق الأوسط.

باكستان تسجل أول إصابة بشلل الأطفال في 2015

أكدت باكستان يوم الأحد تسجيل أول حالة إصابة بشلل الأطفال هذا العام، بعد إصابة عدد قياسي من الأطفال في البلاد بالمرض في عام 2014. وذكرت وزيرة الصحة، سارة أفضل تارار، أن الطفل من إقليم خيبر شمال غرب البلاد، حيث قتل متشددون إسلاميون العشرات من الموظفين الصحيين الذين كانوا يعطون التطعيمات للأطفال في السنوات الاخيرة. وقالت عائشة رضا فاروق، المتحدثة باسم الحكومة، عن مبادرتها “القضاء على شلل الاطفال”، أن باكستان سجلت 303 حالات في عام 2014، بارتفاع من 93 قبل عام. وذكرت عائشة فاروق، وسارة أفضل تارار، أن أكثر من90% من الضحايا من المنطقة المضطربة على الحدود الأفغانية، حيث أن مسلحين يرتبطون بتنظيم القاعدة غالبا ما يهاجمون موظفي الصحة الذين يعطون التطعيمات للأطفال. وذكرت إحصائيات الشرطة، أن نحو 24 موظفا صحيا يشنون حملة تطعيمات إلى جانب مسؤولين أمنيين يحمونهم، قتلوا من قبل متشددين من طالبان في العامين الماضيين. ويتهم المتشددون الموظفين الصحيين بالعمل كجواسيس للولايات المتحدة، ويزعمون أن لقاح شلل الأطفال، يستهدف إصابة الأطفال المسلمين بالعقم.