حلول لم ترق لي أولها العلمانية وآخرها القومية