اخبار دوليةاخبار عربيةالرياضةالسعودية

حقيقة مقطع الفيديو الخاص بضرب الطفل الأهلاوي

تظل كرة القدم مجرد لعبة يعشقها الجميع ولكن ما يعيبها هو مدى التعصب الذي أصبح من أهم وأكثر سمات مشجعي كرة القدم، خاصة في الوطن العربي،

فقد انتشرت مظاهر التعصب الكروي بشكل مشين جدا وكأن كرة القدم أصبحت آخر هم المشجعين، فليس هناك أي سبب من الأسباب يدفع إلى روح التعصب في هذه اللعبة سوى الجهل وعدم فهم كرة القدم بالشكل السليم، والغريب جدا أن نجد أن طفل صغير يدفع الثمن لمباراة كرة القدم كمثال من الأمثلة المؤكدة على مدى فهم لعبة كرة القدم، فلقد رأينا جميعا مقطع الفيديو الذي يظهر فيه طفل صغير وهو يضرب من قبل مجهول ضربا مبرحا حيث يرتدي قميص الأهلي والمجهول الذي يضربه يقول له ” وش تشجع” دليل على روح التعصب خاصة من بعد فوز النادي الأهلي بالأمس أمام نادي الهلال.

 

ردود فعل المغردين على مواقع التواصل الاجتماعي

فقد أشعل مقطع الفيديو هذا غضب المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي خاصة وأنه أظهر مدى المبالغة التي وصل إليها مشجعي الأندية من التعصب، حيث ظهر هذا المجهول وهو يضرب الطفل الصغير بطريقة وحشية جدا خاصة على رأسه مما تسبب في خوف الطفل وانهياره،

وذلك بسبب ارتداء الطفل لقميص نادي الأهلي، وقد أطلق المغردون على موقع التواصل الاجتماعي هاشتاق #ضرب_طفل_أهلاوي وذلك لمعاقبة من قام بضرب هذا الطفل الصغير لأي سبب من الأسباب، ولقد ذكروا أنه لا يوجد أي سبب يستدعي القيام بتعنيف الطفل لهذه الدرجة.

 

موقف وزارة الشئون الاجتماعية من حقيقة مقطع الفيديو 

ومن ناحية أخرى فقد طالبت الشئون الاجتماعية بضرورة البحث عن هذا الطفل لبدء التحقيق مع هذا الشخص المجهول الذي قام بضربه والمعتقد من المتابعين أنه والده، وقد ناشدت الشئون الاجتماعية المواطنين بضرورة التعاون معهم لايجاد أي معلومات حول هذا الفيديو والاتصال على رقم 1919 لتطبيق القانون ومنح حقوق هذا الطفل، كما أقرت أيضا بأنها سوف تتخذ الاجراءات القانونية بحقه ومعاقبة هذا الشخص المجهول ليصبح عبرة لغيرة وأن لا يتكرر هذا الأمر مرة أخرى .

 

وبالفعل وفي خلال عدد ساعات فليلة تمكن فريق الحماية الاجتماعية في محافظة الطائف من الوصول إلى الطفل الأهلاوي المعنف وتمكنت من تحديد منزله وبالفعل قام بزيارته للاطمئنان على سلامته، واستطاع الفريق من الوقوف على الحقيقة حول هذا الفيديو حيث تبين أن الشخص المجهول الذي قام بضرب الطفل هو أخوه الأكبر،

وأن والده ليست لديه أي معلومات كاملة بخصوص هذه الواقعة، ومن جانبها فقد أعلنت وزارة الشئون الاجتماعية بأنها سوف تطلق الاجراءات النظامية الكاملة والخاصة بحماية الطفل واتخاذ الاجراءات القانونية، كما أنها تشدد على منع اتخاذ أي أسايب معنفة تجاه الأطفال لأنها لن تتوانى في ذلك وتطبق اللوائح القانونية بلا أي تهاون .

ويمكنكم مشاهدة مقطع الفيديو حقيقة مقطع الفيديو عبر اليوتيوب

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق