اخبار عربية

عائلات من غزة تعيش مع قنابل موقوتة

نشرت صحيفة الاندبندنت في عددها الصادر الثلاثاء تقريراً لكيم سنغوبتا بعنوان ” الكثيرون يقولون بأننا غير مسؤولين، ولكن لا خيار لدينا إلا العيش مع هذه القنابل التي انهارت علينا جراء الاعتداءات الاسرائيلية على القطاع″.
وينقل كاتب المقال فرحة عائلة ناصر واحتفالها بالتخلص من قنبلة غير متفجرة كانت تشاركهم منزلهم في بيت حانون في غزة.
ويقول سنغوبتا إن “أصوات الموسيقى والابتهاجات عمت منزل عائلة ناصر بعد تخلصهم من القنبلة التي بلغ طولها 3 أمتار”، مضيفاً أن عائلة ناصر كانت واحدة من 40 عائلة غزية ما زالت تعيش مع هذه القنابل غير المتفجرة التي القتها اسرائيل.
ويشير كاتب المقال إلى أن “عائلة ناصر التي تتكون من 18 فرداً عاشت في منزلها رغم وجود فجوة واسعة في أرض غرفة المعيشة وقنبلة موقوتة معهم”.
واتهمت عائلة ناصر بعدم المسؤولية لأنها خاطرت بأرواح أطفالها وأبنائها وعاشت مع قنبلة قد تنفجر في أي وقت، إلا أن فضل ناصر يؤكد أنه لا يمتلك المال الكافي لدفع إيجار منزل بديل للعائلة.
وتكلف عملية تفكيك ونقل هذه القنابل حوالي 5 الآلاف دولار امريكي، ويقوم بهذه المهمة أحمد ميت، ويساعده حوالي 18 موظفاً لديه، وأشار الى أنه يحتاج لحوالي 13 يوماً لحفر نفق لنقل قنبلة و3 اسابيع لجعل اساس المنزل اكثر أمناً.

Previous post
وول ستريت جورنال : اسرائيل تجسست على المفاوضات حول الملف النووي الايراني
Next post
مسلم نيوز: “الاقصاء والتمييز″ من أسباب انضمام بريطانيين لـ”داعش”