الاقتصاد

التقرير الاقتصادي عن شهر نوفمبر 2014م

التقرير الاقتصادي عن شهر نوفمبر  2014م

نظرة موجزة للاقتصاد الباكستاني

التمهيد:

سجل شهر نوفمبر 2014م تحسنا نسبياً في نسبة الغلاء العام وزيادة التسعيرة، وقدر مؤشر التضخم بنسبة زيادة في حدود 5.82 % فقط وهي النسبة التي تعتبر الأقل على الإطلاق خلال فترة الـ 17 شهر الماضية. وقد سجل الغلاء زيادة بنسبة 7.68% خلال شهر سبتمبر، وفي أكتوبر 2013 بلغت نسبته 9.08%، بينما سجل زيادة نسبة 7.09% خلال الأشهر الأربعة (يوليو إلى نوفمبر 2014) مقارنة بنسبة 8.32% لنفس الفترة من العام الماضي، وبحسب الإحصاءات الرسمية، فيعود سبب ذلك إلى هبوط أسعار الوقود والمواد الغذائية، كما يتوقع أن يسجل مؤشر نسبة التضخم مزيداً من الهبوط بعد انخفاض أسعار الوقود النفطي. وكانت الحكومة قد وضعت هدف تضخم بنسبة 8% خلال العام المالي الجاري، ويتوقع الخبراء هبوط نسبة التضخم إلى مؤشر 7.8% أي حتى دون الهدف الحكومي المتوقع.

التقرير الاقتصادي عن شهر نوفمبر 2014م

التفاصيل

معلومات أساسية عن الاقتصاد الباكستاني …

ـ عدد السكان: يبلغ عدد سكان باكستان نحو 180 مليون نسمة.

ـ نسبة الفقر : تصل نسبة الفقر في باكستان إلى 54 %، وذلك حسب الإحصائيات الرسمية.

ـ دخل الفرد :  يبلغ متوسط دخل الفرد في باكستان إلى 1254 بينما 42% من إجمالي سكان باكستان لا يزيد دخلهم السنوي عن 400 دولار.

ـ نسبة البطالة :

أفادت آخر إحصائية بأن نسبة البطالة في باكستان تبلغ 37%.

ـ نسبة الغلاء المعيشي:

بلغت نسبة الغلاء العام في باكستان نسبة 10.8%.

ـ نسبة التضخم المالي: 5.8%.

ـ الناتج المحلي: 4%.

ـ عجز الميزانية: 8.2 %.

ـ النمو الاقتصادي: 4.1%.

التضخم المالي: 7.4%.

ـ سعر الفائدة في البنوك الباكستانية 9.5%.

حجم الديون الخارجية لباكستان:

يبلغ حجم الديون الخارجية المفروضة على باكستان في الوقت الحالي 59 مليار و300 مليون دولار أمريكي. وعلى باكستان أن تنفق نحو 30 في المئة من ناتجها المحلي الإجمالي هذا العام لتسديد ديونها المستحقة. وبذلك فان ديون باكستان تتصدر قمة الدول النامية حيث عليها إنفاق نحو ثلث ناتجها المحلي الإجمالي للسنة المالية 2013 – 2014 لسداد ديونها المستحقة مقابل 25 في المئة في السنة المالية المنصرمة.

ـ احتياطي العملة الصعبة:

في الوقت الحالي 14 مليار دولار.

ـ سعر صرف الروبية الباكستانية مقابل الدولار الأمريكي:

بلغ سعر صرف الروبية الباكستانية 103.30 روبية مقابل الدولار الأمريكي الواحد كأعلى حد خلال شهر نوفمبر.

ـ النفط:

ـ في 1 نوفمبر، وافق رئيس الوزراء نواز شريف على تخفيض أسعار الوقود بنسبة تزيد عن 14 روبية للتر بعد الهبوط الحاد الذي تشهده أسعار النفط في الأسواق العالمية، وذلك ابتداء من اليوم الأول من نوفمبر، وقد تم تخفيض سعر صفيحة البترول بنسبة 9.43 روبية لتكون أسعاره الجديدة 94.14 روبية للتر، والديزل فائق السرعة بنسبة 6.43 روبية لتكون أسعاره الجديدة 101.21 روبية للتر، وصفيحة الكاز بنسبة 8.16 روبية لتكون أسعاره الجديد 87.52 روبية للتر، وسيكون سعر صفيحة الأوكتان الجديدة 116.45 روبية للتر. كما وجهة رئيس الوزراء رؤساء حكومات الأقاليم بتخفيض أسعار أجور المواصلات في عموم البلاد.

اكتشاف احتياطي جديد للنفط والغاز بإقليم السند …

ـ في 6 نوفمبر، أعلنت شركة النفط والغاز الباكستانية عن اكتشاف احتياطي جديد للنفط والغاز يمكنه تغطية جزء كبير من الاحتياجات الوطنية. وأوضحت الشركة في بيان لها أمس أن الاحتياطي الجديد تم اكتشافه في منطقة “تندو الله يار” بإقليم السند، مشيرة إلى أن التقرير الجيولوجي المبدئي يفيد بأن الاحتياطي الموجود في هذه المنطقة يمكن أن يغطي 480 برميل من النفط يومياً و17 مليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي بشكل يومي. وأشار إلى أن هذا الاحتياطي سيغطي جزء من احتياجات البلاد في قطاعي النفط والغاز.

ـ سوق الأسهم الباكستاني:

ـ في 6 نوفمبر، سجلت الأسهم الباكستانية أعلى مستوى لها في التاريخ بعد أن تجاوز مؤشرها العام 30730 نقطة. وأفادت الأنباء الواردة من بورصة كراتشي كبرى أسواق الأسهم الباكستانية أن أسعار الأسهم شهدت نهوضاً مستمراً منذ بداية الأسبوع التجاري الحالي بسبب عودة ثقة المستمرين في الأسهم إثر تراجع الأزمة السياسية في باكستان. وبينت أن مؤشر بورصة كراتشي ارتفع أمس بمعدل 280 نقطة وأغلق عند 30730 نقطة ليسجل بذلك أعلى مستوى تاريخي للأسهم الباكستانية.

وفي 20 نوفمبر، سجلت الأسهم الباكستانية تراجعاً مفاجئاً في أسعارها بعد أسابيع من الارتفاع المستمر بسبب تفاقم الأزمة السياسية مجدداً على المشهد الباكستاني. وتراجع مؤشر بورصة كراتشي كبرى أسواق الأسهم الباكستانية بمعدل 250 نقطة خلال تداولات ليغلق عند 31756 نقطة، وبلغ عدد الأسهم المتداولة 282.3 مليون سهم لـ396 شركة محلية وأجنبية بعد أن سجل تراجعاً بنسبة 9.5 في المئة. وكان مؤشر بورصة كراتشي قد سجل أعلى مستوى له في منتصف نوفمبر عندما تجاوز 32000 نقطة. وذكر عملاء التداول في بورصة كراتشي أن إعلان الزعيم السياسي المعارض عمران خان عن نيته قيادة موجة جديدة من الاحتجاجات المناهضة للحكومة أثر سلباً على معنويات المستثمرين في سوق الأسهم مما أدى إلى تراجع أسعارها بشكل مفاجئ.

ـ الطيران المدني:

طيران الإمارات …

ـ في 9 نوفمبر، أكمل طيران الإمارات أول عام على بدء عملياتها إلى مدينة سيالكوت الباكستانية، التي رسخت مكانتها على مدى الإثني عشر شهرا الماضية، كوجهة متنامية الأهمية للمسافرين والشحن ضمن شبكة رحلات الناقلة. وقد نقلت طيران الإمارات، منذ بدء رحلاتها إلى سيالكوت في عام 2013، أكثر من  79 ألف مسافر ، كما نقلت ما يزيد على 2400 طن من البضائع من وإلى سيالكوت. وقال جاسم سيف، نائب رئيس طيران الإمارات لعمليات الشحن التجارية لمنطقة شمال أفريقيا وغرب آسيا.

 

 

ـ علاقات باكستان الاقتصادية:

باكستان والمغرب…

ـ في 2 نوفمبر، قال وزير المالية الباكستاني السيناتور إسحاق دار إن بلاده عازمة على تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية مع المملكة المغربية. وأوضح خلال لقاءه في مكتبه بإسلام آباد سفير المغرب لدى باكستان سعادة السفير مصطفى صلاح الدين أن باكستان تولي اهتماماً بالغاً لعلاقاتها الأخوية مع المغرب وتسعى إلى تعزيز وتطويرها إلى جسور من الروابط التجارية. من جانبه سلم سفير المغرب الدعوة لوزير المالية الباكستاني لحضور مؤتمر الاستثمار الدولي الذي سيعقد بالمغرب يومي 20-21 من شهر نوفمبر الجاري.

باكستان واليابان …

ـ في 13 نوفمبر، وقعت باكستان واليابان على اتفاقية للتعاون في مجال إدارة الكوارث الطبيعية. وتم التوقيع على الاتفاقية في إسلام آباد حيث وقعها عن الجانب الباكستاني وكيل وزارة الشئون الاقتصادية سليم سيتي وعن جانب اليابان سفيرها لدى باكستان هيروشي انوماتا. وأوضح بيان صادر في إسلام آباد أن الحكومة اليابانية ستقدم بموجب الاتفاقية 36 مليون دولار لدعم مشاريع تصريف مياه السيول والفيضانات وتحسين نظام الإنذار المبكر للكوارث الطبيعية، وذلك بالتعاون مع دائرة الأرصاد الجوية الباكستانية.

باكستان وأفغانستان …

ـ في 14 نوفمبر، اتفقت باكستان وأفغانستان على بذل جهود مشتركة لتعزيز التبادل التجاري لرفع حجم التبادل التجاري إلى خمسة مليار دولار خلال السنوات الثلاثة القادمة. جاء ذلك خلال مباحثات جرت في إسلام آباد بين وزير المالية الباكستاني إسحاق دار ونظيره الأفغاني عمر زخيلوال الذي زار باكستان ضمن زيارة الرئيس الأفغاني أشرف غني إلى باكستان. وأوضح وزير المالية الباكستاني وفقاً لبيان صادر في إسلام آباد أن حكومة رئيس الوزراء نواز شريف عازمة على تعزيز العلاقات الثنائية مع أفغانستان في مختلف المجالات لاسيما الاقتصادية والتجارية. وأضاف أن باكستان تأمل في رفع حجم التبادل التجاري مع أفغانستان من 2.5 مليار دولار إلى خمسة مليار دولار خلال السنوات الثلاثة القادمة.

باكستان والسعودية …

ـ في 18 نوفمبر، قال رئيس وزراء حكومة إقليم البنجاب الباكستاني شهباز شريف إن بلاده ترحب بالاستثمار السعودية في قطاع الطاقة. صرح بذلك خلال لقاءه في مكتبه بمدينة لاهور عاصمة إقليم البنجاب برئيس مجموعة شركات الطاقة السعودية أنور العطياني. وأوضحت الإذاعة الباكستانية أن المجموعة السعودية أبدت استعدادها على الاستثمار في مشاريع مختلفة لتوليد الطاقة الكهربائية في باكستان بما في ذلك توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية. وأضافت أن شهباز شريف رحب باستعداد المجموعة السعودية على الاستثمار في باكستان، مؤكداً أن الحكومة الباكستانية ستقدم كافة الضمانات والتسهيلات اللازمة للاستثمارات السعودية في باكستان.

ـ باكستان وطاجيكستان…

ـ في 21 نوفمبر، اتفقت باكستان وطاجيكستان على بدء مفاوضات حول اتفاقية التجارة التفضيلية التي ستمهد الطريق لاتفاقية التجارة الحرة بين البلدين، جاء ذلك الاتفاق خلال الاجتماع الذي جرى في إسلام آباد بين المهندس خرم دستغير خان وزير التجارة الباكستاني و”آصلوف سراج الدين” وزير الخارجية الطاجيكي، وناقش الطرفان خلال اللقاء العلاقات الثنائية بين باكستان وطاجيكستان وسبل تنميتها في مجالات التجارة والاقتصاد والطاقة.

باكستان وروسيا …

ـ في 23 نوفمبر، اتفقت باكستان وروسيا على تعزيز التعاون الثنائي بينهما في مشاريع الطاقة. جاء ذلك في الاجتماع الثالث لمجموعة العمل المشتركة حول الطاقة بين باكستان وروسيا الذي انعقد في موسكو، والذي قاده من الجانب الباكستاني سفير باكستان لدى روسيا ظهير جنجوعة، ومن الجانب الروسي نائب وزير الطاقة يواري سينتيورين. وأوضح بيان صادر في إسلام آباد أن الجانبين اتفقا على التعاون في مجال البحث والتنقيب عن مصادر النفط والغاز في باكستان، وبناء رصيف بحري في ميناء جوادر الباكستاني لتفريغ الغاز المسال، ومد أنابيب للغاز الطبيعي في باكستان.

باكستان وتركمانستان ….

ـ في 23 نوفمبر، اتفقت باكستان وتركمانستان على تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية في مختلف المجالات وبخاصة في مجالات التجارة والطاقة. جاء ذلك خلال اللقاءات التي أجراها وزير الدولة للبترول والموارد الطبيعية الباكستاني جام كمال مع المسئولين في تركمانستان خلال الزيارة التي يقوم بها حالياً إلى عشق آباد. وأوضح بيان صادر في إسلام آباد أن كمال التقى بكبار المسئولين في الحكومة التركمانية وفي مقدمتهم الرئيس قربان محمدوف، واتفق الجانبان على التعاون في تعزيز الروابط التجارية وتنفيذ مشروع أنبوب الغاز الطبيعي من تركمانستان إلى باكستان عبر الأراضي الأفغانية في الوقت المحدد.

ـ باكستان ومصر…

ـ في 26 نوفمبر، تلقت الغرفة التجارية بالقاهرة، دعوة للمشاركة في الدورة الرابعة لمعرض المنتجات الزراعية “DAWN SARSABZ PAKISTAN AGRI EXPO 2015” المقرر إقامته في الفترة من 19 – 20 مارس القادم بمركز المعارض والمؤتمرات بمدينة لاهور بباكستان. تجدر الإشارة إلى أن “المعرض” متخصص في المنتجات الزراعية والألبان والماشية والدواجن والمأكولات البحرية، وأيضًا الماكينات والمعدات الزراعية والبذور والمبيدات والتمويل الزراعي والتعبئة، وغيرها من الأنشطة الزراعية. وينظم المعرض عدد من المزارعين ومربو الماشية ومديرو المزارع ومتخصصون في منتجات الألبان وخبراء من الطب البيطري ومديرو الشركات المتخصصة وبعض أساتذة الزراعة والطلاب، إلى جانب بعض كبار الشخصيات الأجنبية والسياسيين والدبلوماسيين.

باكستان والاتحاد الأوروبي …

ـ في 27 نوفمبر، أكد رئيس وزراء حكومة إقليم البنجاب الباكستاني شهباز شريف عزم بلاده على تعزيز الروابط  التجارية مع الاتحاد الأوروبي. صرح بذلك خلال لقاءه بسفير الاتحاد الأوروبي لدى باكستان لارز جونير ويغمارك وسفير ألمانيا سرل نن وسفير هولندا مارشال ديفينك الذين زاروه في مدينة لاهور عاصمة إقليم البنجاب. وقال إن باكستان تعد الاتحاد الأوروبي أكبر وأهم شريك اقتصادي لها وأنها ترغب في الحصول على الدعم الفني والتقني من الدول الأوروبية لتحسين وتطوير البنية التحتية ومعالجة أزمة نقص الطاقة.

باكستان وقطر …

ـ في 28 نوفمبر، قال وزير الدولة للبترول الباكستاني جام كمال خان إن بلاده المتعطشة للطاقة تتفاوض مع قطر للبدء باستيراد الغاز الطبيعي المسال اوائل العام القادم. ومن المتوقع أن تكمل باكستان إنشاء مرفأ للغاز المسال في يناير بالقرب من مدينة كراتشي الساحلية الجنوبية ستبلغ طاقته في المرحلة الأولية 0.4 مليار قدم مكعبة من الغاز المسال يوميا (3.1 مليون طن سنويا). وتهدف باكستان إلى استيراد 0.6 مليار قدم مكعبة يوميا حينما يكتمل إنشاء خط أنابيب جديد مخصص للغاز المسال. وتعاني باكستان من نقص حاد في الكهرباء. وانقطاعات الكهرباء قد تستمر ما يصل إلى 20 ساعة يوميا في بعض المناطق. وقال كمال خان: “إذا حصلنا على كميات إضافية من الغاز فإن ذلك سيغير البناء الاقتصادي الكامل لباكستان.” ويجري توليد حوالي نصف إمدادات باكستان من الكهرباء باستخدام الغاز، وتنتج البلاد نحو 4.1 مليار قدم مكعبة من الغاز يوميا لكنها تحتاج إلى نحو 6 مليارات. وأرست باكستان عقدا لبناء مرفأ ثان للغاز المسال على شركة سوي ساذرن جاس التي تسيطر عليها الحكومة وتدرس بناء مرفأين آخرين في العامين ونصف القادمة. وقال خان إن بلاده تعتزم البدء في استيراد ما بين 0.3 مليار قدم مكعبة و0.4 مليار من الغاز المسال يوميا لنظرا لأنها تفتقر إلى خط أنابيب مخصص للغاز.

 

Previous post
التقرير العسكري عن شهر نوفمبر  2014م
Next post
خمس فصائل لطالبان وراء تنفيذ الهجوم على المدرسة في بيشاور