الاقتصاد

“دورة النمذجة الاقتصادية”

صندوق النقد العربي يعقد دورة تدريبية حول

“دورة النمذجة الاقتصادية”

افتتح صندوق النقد العربي دورة تدريبية حول ” النمذجة الاقتصادية” بمقره بأبوظبي خلال الفترة 11 – 15 نوفمبر 2018. يشارك في هذه الدورة 42 متدرباً من البنوك المركزية ومؤسسات النقد العربية ووزارات المالية والأجهزة الإحصائية في الدول العربية.

تهدف الدورة إلى تسليط الضوء على أهمية النمذجة الاقتصادية واستخداماتها المختلفة وتمكين المشاركين من اكتساب المعرفة في مجال بناء النماذج الاقتصادية التي تساعد على رسم السياسات الاقتصادية وتقييم آثارها على الاقتصاد والمجتمع، إضافة إلى استخدامات هذه النماذج في التنبؤ واستشراف المستقبل.

تتطرق الدورة التي تمتد على خمسة أيام إلى التعرف على استخدام نماذج المعادلات الآنية والسلاسل الزمنية الخطية الذاتية، والنماذج الهيكلية للإقتصاد الكلي، وكذلك نماذج التوازن العام.

بهذه المناسبة جاء في كلمة معالي الدكتور عبد الرحمن بن عبد الله الحميدي، المدير العام رئيس مجلس إدارة الصندوق:

(نص كلمة المدير العام):

كلمة

معالي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الحميدي،

المدير العام رئيس مجلس الإدارة

في افتتاح الدورة التدريبية حول

“النمذجة الاقتصادية”

أبو ظبي، 11-15 نوفمبر 2018

حضرات الأخوات والاخوة

يسعدني أن أرحب بكم في افتتاح الدورة التدريبية حول “النمذجة الاقتصادية” التي يعقدها معهد السياسات الاقتصادية بصندوق النقد العربي، آملين بذلك تعزيز القدرات الفنية للمشاركين من دولنا الأعضاء في مجال بناء النماذج الاقتصادية واستخداماتها المتعددة من خلال محاكاة سيناريوهات السياسات الاقتصادية ودراسة الآثار والحصول على التوقعات.

حضرات الأخوات والاخوة

تشكل النماذج الاقتصادية أداةً هامةً تساعد صانعي القرار على مستوى الحكومات على رسم سياسات اقتصادية مدروسة وسليمة، من خلال دراسة الخيارات الممكنة ومحاكاة آثارها على القطاعات الاقتصادية والمالية والاجتماعية. كما يمكن الاستعانة بالنماذج الاقتصادية لدراسة آثار العوامل الخارجية للاقتصاد بهدف تقليل المخاطر الناجمة عن الصدمات المستوردة في ظل تزايد ارتباطات الاقتصادات الوطنية واندماجها في المحيطين الإقليمي والدولي. علاوةً على ذلك، تشكل النماذج الاقتصادية أدوات هامة للتحليل البنيوي للاقتصاد والتخطيط والتنبؤ واستشراف المستقبل.

حضرات الأخوات والاخوة

تهدف الدورة التدريبية حول “النمذجة الاقتصادية” إلى تعزيز القدرات في الدول العربية في بناء النماذج الاقتصادية واستخدامها في محاكاة سيناريوهات السياسات الاقتصادية والحصول على التوقعات.

تتمحور المحاضرات والمواد التدريبية لهذه الدورة حول ثلاثة أنواع من النماذج تتخللها ورشات تطبيقية بالإعتماد على بيانات الدول العربية:

أولاً: نماذج السلاسل الزمنية الخطية الذاتية ونماذج المعادلات الآنية:

تعتمد هذه النماذج على تحليل سلوك المتغيرات الاقتصادية انطلاقاً من ماضي المتغيرات نفسها أو التفاعل آنياً مع المتغيرات الأخرى في المنظومة. تشكل دراسة النماذج الخطية وتطبيقاتها أساسيات القياس الاقتصادي وتعالج مجموعة من التحديات التي تعتري المتغيرات الاقتصادية بدءاً باستقرار السلاسل الزمنية ودراسة السببية والتكامل المشترك من أجل تحليل سليم للمتغيرات الاقتصادية.

ثانياً: النماذج الهيكلية الكلية:

سيتم في هذا الخصوص استعراض مكونات النماذج الهيكلية من خلال بسط الإطار النظري والإطار المحاسبي الذي تبنى عليه، إلى جانب الحالات الدراسية من واقع الدول العربية التي تمكن من اكتساب المعرفة في مجالات إنشاء قواعد البيانات وبناء النماذج واستخدامها في التقديرات والتوقعات.

ثالثاً: نماذج التوازن العام:

كما تعلمون، هذه النماذج مبنية على مصفوفة الحسابات الاجتماعية التي تمثل إطاراً محاسبياً مناسباً يتم استخدامه في تقدير الآثار حسب القطاعات.

حضرات الأخوات والاخوة

أود أن انتهز هذه المناسبة لأعرب عن خالص تقديرنا وشكرنا للسلطات في دولة الإمارات العربية المتحدة دولة مقر صندوق النقد العربي، لما تُقدمه من دعم كبير يُساهم في نجاح الصندوق في القيام بالمهام المنوطة به.

في الختام، أتوجه بالشكر الجزيل لجميع المحاضرين لمساهمتهم الفعالة في إنجاح أعمال هذه الدورة التدريبية التي أتمنى لها أن تتكلَّل بالنجاح، مُتمنياً التوفيق لكافة الأخوات والأخوة المُشاركين فيها، وطيب الإقامة بمدينة أبو ظبي.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

Previous post
تحطم طائرة ركاب بوينج 757 بغويانا
Next post
أجمل ما قيل في الشعر عن الشوق و الحب