منوعات

دار الحجر جوهرة صنعاء

دار الحجر جوهرة صنعاء

دار الحجر_جوهرة صنعاء
صورة دار الحجر_جوهرة صنعاء

حينما نتحدث عن اليمن _بغض النظر عن الظروف السياسية التي تعاني منها البلاد_الا اننا عندما نتحدث عنها يتبادر الى اذهاننا عبق التاريخ واصالة الفن المعماري .واذا ما تحدثنا عن صنعاء _ درة اليمن وقلبها_يخطر في أذهاننا دار الحجر_جوهرة صنعاء _تلك الدار القابعة على صخرة صلبة قوية تستمد عظمتها من عظمة تلك البلاد المليئة بالعجائب والفنون .

لا تزال تلك الدار شامخة حتى يومنا هذا لتكون دليلا على روعة ما صنعوه الأقدمون .ونسأل الله لها السلامة من كل شر_بل لليمن باكمله_ ولا يخفى عليك عزيزي/تي القارئ/ة أن اليمن بلاد حوت من كل انواع الفنون ؛الا انها متخمة بعمارة لا مثيل لها ،ولها آثار غير ذلك القصر ؛الا اننا خصصنا مقالنا لنتحدث عن دار الحجر …تحفة اليمن البديعة.

تاريخ بناء دار الحجر جوهرة صنعاء:

تضاربت الروايات حول تاريخ بناء دار الحجر الا ان ما هو مؤكد من كل تلك الأخبار ان القصر قد بني قبل ميلاد المسيح عليه السلام .

عرف بحصن ذي سيدان ،وقد بناه الحميريون 3000 ق.م. ولكن القصر تعرض لهجمات كثيرة عبر التاريخ ،واخرها هجوم الأتراك. وفي اواخر القرن الثامن عشر للميلاد ،أمر ملك اليمن آنذاك “الإمام المنصور علي بن العباس ” أمر وزيره “علي بن صالح العماري ” ببناء قصر صيفي له ،وعرف العماري بالهندسة ،والفلك ،والشعر ،والأدب ؛فاختار تلك البقعة دائمة الخضرة في وادي ظهر .

حيث قام ببناء القصر على أنقاض حصن ذي سيدان . توالت الأحداث على ذلك القصر ،وفي فترة حكم الإمام “يحيى بن حميد الدين”اتخذ من القصر بيتا صيفيا ،وقام بإضافة الطابق الأخير المفرج _وهو مايميز الكثير من البيوت اليمنيه .

موقع دار الحجر جوهرة صنعاء وكيفية بنائه:

يقع دار الحجر في واد يسمى وادي ظهر .

اشتهر ذلك الوادي بخضرته الدائمه ،واشتهر بزراعة أشجار العنب،الفرسك،السفرجل ،والدوم (السدر).

يبعد حوالي 14 كم عن العاصمة صنعاء .

يقع القصر على صخرة عتية تسمى الصخرة الغراتينية وتعد من أساس البناء .

يتكون الدار من 7 طوابق . تقبع شجرة الطالوقة الضخمة عند مدخل الدار والتي يبلغ عمرها 700عام .

_الطابق الأول:

يمتاز مدخل القصر بصرح واسع مرصوف بالحجارة ،ويقع المفرج في الجهة الشمالية للقصر ،ويطل على حوض مائي دائري . يمتاز البناء بالطابع اليمني _الصنعاني _بشكل خاص .

حيث بني القصر بنفس نمط البيوت الصنعانية القديمة ،حيث تنتشر القمريات على جميع نوافذ القصر ،وتنتشر الزخارف والرسومات على سطحه الخارجي.

دار الحجر
دار الحجر

ويحتوي على الكثير من المداخل والبوابات ،مداخل للرجال،ومداخل للنساء ،واخرى للعاملات .

وهناك مجالس صيفية ،وشتوية. يمتلك القصر عدة بوابات تؤدي الى ساحة القصر .

ويقع مبنى يسمى الملحق بجوار حوض الماء ،وكان يستخدم لاستقبال الزوار والقادة ،وغرفة اخرى للطعام. وتحيط بالقصر مجموعة من الأشجار التي يبلغ عمرها 200 عام .

_الطابق الثاني:

يحتوي على غرف صغيرة كانت تستخدم لأفراد أسرة الملك الناصر.

_الطابق الثالث:

يحتوي على قاعات فخمة محاطة بشريط من الجير الأبيض يحتوي على رسوم هندسية متعددة.

_الطابق الرابع:

يحتوي على 3 غرف اصغر من باقي الغرف في باقي الطوابق.

_الطابق الخامس:

خصص للجواري والخدم حيث تنتشر هناك الرحى (مطاحن الحبوب)،وشرفة في الجهة الشرقية تسمى المصبانة وكانت تستخدم لغسل الثياب ،وبها بركة صغيرة لتجميع مياه الأمطار.

وهناك ممر يؤدي الى الطابق السادس حيث الجناح الخاص بالإمام .

برك لتجميع مياه الامطار
برك لتجميع مياه الامطار

_الطابق السادس:

غرف ركنية مطلة على جهتي الشرق والشمال ؛لتوفر جوا باردا صيفا ،وغرفة صغيرة تسمى “الكمة”كان يستخدمها الإمام للكتابة والقراءة وحفظ اوراقه المهمة .

وهناك جناح خاص بنساء القصر يتكون من عدة غرف للنوم وملحقاتها مع مجلس واسع يمتاز بنوافذ عازلة للرؤية من الخارج الى الداخل.

_الطابق السابع:

يحتوي على مجلس واسع وملحقات ،مطبخ علوي ،شرفة مكشوفة واسعة، مسورة بأشكال بيضاوية كنوافذ منها ما يسمح بالرؤية بحرية ،ومنها ما هو مخصص للحريم .

وفي اقصى الشرفة يوجد مكان مخصص للحمام الزاجل ؛والذي يشتخدم في المراسلات آنذاك.

وتنتشر ثلاجات المياة الطبيعية بالأواني الفخارية في جميع طوابق القصر .

ويقال بان القصر كان يحتوي على قاعات للمحاكمة .

كما يوجد هناك مدافن يعود تاريخها الى ماقبل الميلاد .

ثلاجات طبيعية للماء
ثلاجات طبيعية للماء

أهمية دار الحجر _جوهرة صنعاء:

للقصر اهمية عظمية في حياة جميع اليمنيين ،حيث يمثل رمزا للقوة والعظمة .

كما يعتبر مزارا سياحيا من الطراز الأول ؛الا ان ما تشهده البلاد في هذه الفترة جمد الحركة السياحية ،كما ان القصر قد تعرض في الآونة الأخيرة لبعض الهجمات الصاروخية من قبل التحالف على اليمن .

نسأل الله السلامة لدار الحجر ولليمن وجميع آثارها من كل شر ..فهي موطن العروبة ومنبع الأصالة والفخامة .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق