منوعات

شاكرات الطاقة 6

يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ (269)البقرة…

هل تساءلت يوما كيف تكون حكيما ؟مالذي يميز أولىئك الحكماء ليحضوا بهذا الشرف العظيم ؟أي يد طولى لمسوا بها السماء فاكسبتهم النورانية ،والشفافية ؟ في الحقيقة ليسوا سوا بشرا ممن خلق ارتقوا بأرواحهم وأفكارهم فطارت بهم عنان السماء ..ولكن لا تقلق.. تستطيع أن تكون واحدا منهم إن أردت .. كل ماعليك هو قراءة المقال الى النهاية .

تحدثنا عن شاكرات الطاقة في جسم الإنسان في مقالات سابقة ،واليوم سنكمل ما بدأنا به ،وكما عودناكم بشرح كل شاكرة على حده ؛سنتكلم عن أهم شاكرا من بين تلك الشاكرات السبع وهي الشاكرا السادسة .

شاكرا العين الثالثة :

ترجع هذه التسمية الى الإغريق والصينيون القدماء إذ سموها العين الثالثة لما لها من أهمية كبيرة في العالم الروحاني .فهذه العين تكسب صاحبها الحكمة والبصيرة ،الحدس ،والفراسة .وكذلك نسبة إلى موقعها بين العينين فوق الحاجبين ،في الجبهه .وتتأثر باللون الأزرق النيلي (الكحلي).

الشاكرات السبع وكل مايتعلق بها

شاكرات الطاقة

شاكرات الطاقة 2

شاكرات الطاقة 3

شاكرات الطاقة 4

شاكرات الطاقة 5

شاكرات الطاقة 6

شاكرات الطاقة 7

إذا هي عبارة عن عين وهمية تتصل بالغدة الصنوبرية ،ولكن يتنهي نشاط هذه الغدة بعد بلوغ سن الخامسة إلا أن هناك عدة طرق لتنشيطها ..فلا داعي للقلق..كل ماعليك هو الإلتزام بالنوم يوميا من الساعة التاسعة ليلا وحتى الثالثة فجرا ،شريطة عدم تواجد أي أضوية أو أدوات إلكترونية (كالهاتف الذكي )وجل من قال :وجعلنا الليل لباسا..النبأ).وقد أقر العلم الحديث بأعاجيب هذه الغدة “العين الثالثة” إذ أنها تتوهج في الظلام وتفرز مادة الميلاتونين أثناء الليل تلك المادة التي تعمل على تنظيم نومنا ولها وظائف أخرى أهمها محاربة السرطان ،الإكتئاب ،والتوتر .وتعمل هذه الغدة كخازن للطاقة إذ تقوم بتخزين الضوء نهارا لتمارس عملها ليلا فهي لاتقوم بأي عمل أثناء النهار سوا خزن الضوء .ولأننا نعيش في بيوت محجوبة عن الشمس ؛ينبغي علينا إذن التزود بالقدر الكافي من طاقة الشمس نهارا .وينصح بالمشي خارجا عند غروب الشمس لنمتص أكبر قدر من الضوء لنحرض الغدة على إفراز مادة الميلاتونين ليلا والذي يفيدنا صحيا،جسديا ،ونفسيا . ومن وظائف تلك الغدة الرؤيا الروحانية غير المحسوسة ،القدرة على رؤية المستقبل والتنبؤ به ،القدرة على قراءة الأفكار ،القدرة على التخاطر وإرسال الأفكار للآخرين ،القدر على استحضار الماضي ،القدرة على رؤية الهالة حول الجسم .حينما تتنشط العين الثالثة وتتدفق بها الطاقة والبصر الروحي ومن خلالها يتم نقل الصور الأثيرية إلى الدماغ وإحساس الأمور الخفية بواسطة الترددات اللاإرادية من وإلى الجسد .وتسمى هذه المرحلة التخاطر وهي إنتقال الأفكار والصور بين البشر دون الإستعانة بأي وسائط بإذن الله تعالى . وهذه الظاهرة لا يحكمها زمان ولامكان ؛وإنما هي غريزة فطرية متطورة تسمى البصيرة والحاسة السادسة . لكل فرد منا عين ثالثة فمنهم من يطورها ،ومنهم من تكون متطوره منذ الولادة أصلا ،ومنهم من لا يؤمن بوجودها . المشاعر المرتبطة بهذه الشاكرا هي سرعة البديهه ،الرؤى،الأحلام ،القدرة على رؤية بواطن الأمور ،كما أنها تشترك مع شاكرا الحنجرة في الهيمنة على قدرات السمع ،الكلام ،والتعبير عن النفس ،هي أيضا مركز الحب والتواصل الروحي ،وظاهرة جلاء البصر ،والسيطرة على حاسة التخاطر الذهني . تسيطر على الغدة الصنوبرية ،الجهاز العصبي كاملا ،العينان ،الأنف ،والأذنان . وكما ذكرنا سابقا أن التوازن أمر لابد منه في جميع شؤون الحياة فعندما تكون طاقة الشاكرا موزونة فإن الإنسان يتمتع بالجاذبية (الكاريزما) ،قابلية تلقي الإرشاد ، ‘الإحساس بالوعي الكوني ،القدرة على الطرح الذهني ،القدرة على قيادة النفس ،البصيرة النافذة ،الوعي ،الحكمة ، الفراسة ،والمثالية . وفي حالة زيادة الطاقه بها يميل الشخص للهوس بالنفس ،الافتخار ، احتكار السلطة ، التعصب ، الإنفراد بالقرار ، البخل ،البرودة ،الفظاظة ،والحدة . أما قي حالة الإفراط في التشبع بالطاقة يميل الشخص للأنانية المفرطة ، التعصب الديني ، القلق ،الخوف، فرط الحساسية ، قلة الصبر ، المبالغة ،و الإستخفاف بالآخرين .في حالة نقص الطاقة :عدم التأكد من الأشياء ، عدم التهذيب ، الحساسية ، الزائدة ، ضعف الذاكرة ، الشلل وامراض الصرع والأعصاب . أما في حالةالإفراط في نقص الطاقة :إنعدام القدرة على التنظيم ،الخوف من النجاح ،قلة الحكمة والوعي ، ،الغباء وسهولة الإنقياد واتباع الآخرين . وسنذكر هنا نقطة مهمة إذ سنذكر طرق تنشيط هذه الشاكرا ولا ينبغي إتباع غير هذه الطرق ولا تنشيطها قبل تنشيط الشاكرات السابقة لتجنب مالا يحمد عقباه. قد يعاني الشخص من هلاوس ورؤية أشباح وذلك في حالة القيام بالتمارين بشكل خاطئ ومنها إطالة النظر في المرآه مع التركيز على موقع الشاكرا أو النظر إلى الشمس مده طويلة بدون إغماض العين أو فتح العين بوضع الرأس في وعاء به ماء وفتح العين بالماء بدون إغماضها . وهذه كلها تمارين خاطئة تدخلك في عالم الأشباح ،ولكن قم بالآتي :

1_تنشط هذه الشاكرا أثناء إقامة صلاة الفجر في وقتها إذ يعد هذا الوقت هو الوقت المسؤول عن استقطاب الطاقة النيلية والذي يناسب هذه الشاكرا وبالنسبة لغير المسلمين يمكنهم ممارسة التأمل في هذا الوقت .

2_عن طريق عمل تمرينات يوجا كوضعية الطفل ،أو التمرينات التي تتطلب إنحناء للأمام كالسجود لأكثر من خمس ثوان حيث يتم تفريغ الطاقة السلبية واستبدالها بالطاقة الإيجابية .

3_عن طريق التأمل إذ يمكنك الجلوس بوضعية التربع ،أغمض عينيك ،تنفس بعمق وهدوء ،حاول طرد أي أفكار تراودك ،ضع يديك أسل منطقة الصدر ،إصبعي الوسطى منفردين للأمام ،باقي الأصابع مثنية ومتلاصقة عند عظمة الثنية الأولى للأصابع ،إصبعي السبابة متلاقيان ويتجهان نحوك ، ركز على شاكرا العين الثالثة الموجوده بين الحاجبين ، أنطق المقطع الخاص بها (أوم/OM) وهو الإله الذي خلق الكون في المعتقدات الهندوسية ،ما يوازي مفهوم (الكلمة) في المسيحية ، والأمر الإلهي (كن ) في الإسلام ، ويمكنك إستبدالها بلفظ الجلالة (القيوم) .

4_الجلوس باسترخاء بعد صلاة العشاء بدون إضاءة .

5_أحيانا تفيد العزلة في التنشيط .

6_تستمد هذه الشاكرا طاقتها من الكسوف والخسوف؛ لهذا عندما يحدث أحد هاذان الطقسان أغمض عينيك ،تنفس من الأنف ،أزفر من الفم ، وتخيل طاقة منها تدعم الشاكرا لمدة عشر دقائق .

7_تساعد الفنون كالرسم والتخطيط في تقوية هذه الشاكرا لذا عليك ممارستهم .

8_لا تصدق كل ما يقال لك ؛بل ثق بحدسك لأن عدم إتباع الحدس يعد عدم إحترام لهذه الشاكرا وبالتالي غلقها.

9_هناك روائح عطرية تساعد في التنشيط كالياسمين ، إكليل الجبل ،والزنبق .

كانت تلك سادس وأهم شاكرا من الشاكرات السبع. أرجوا أن يفيدكم المقال في تنوير حياتكم واكتساب الحكمة والبصيرة المستنيرة …ترقبوا معي آخر شاكرا في لقاءنا القادم بإذن الله …دمتم في حفظ الرحمن …منال البرعي .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق