مقالات

الإنسانية جوهر قبل أن تكون مظهر

الإنسانية ليست في الهيكل العظمي المكسو بلحم يغطيه جلد ناعم ، مستقيم الظهر كامل فقرات العمود ، تتوج تلك الاستقامة بوجه جميل البهاء رائع القسمات .
كل هذا لا يمكننا القول بأن من امتلك ذلك إنسان ، لأن الإنسانية شيئ آخر تماماً .
الإنسانية ليست شكل معين ولا صورة محددة ولا مادة محسوسة ‘ وإنما هي روح لها آثارها على تصرفات الجسد الذي تسكنه تلك الروح .
ولا يمكن إطلاق مسمى الإنسانية على رجل يناصر قاتلاً لغيره .

صورة الإنسانية

لأن هذه الصفة خاصة بالحيوانات اللا أليفة .
أبداً لن يكون الرجل إنساناً حينما يؤثر نفسه على غيره بالمصالح المشتركة منها بالذات ، ويسعى للإستحواذ عليها لذاته فحسب .
لا أتصور إنساناً يرى زميلاً له جاراً صديقاً أخاً إنساناً جائعاً يغض طرفه عنه ليملئ معدته إلى حد التجشؤ المشئوم ولا يعطيه ما يسد رمقه ويقضي عنه حاجته .
إن الإنسانية تكمن في روح تحمل : ــ
أنبل القيم
أسمى المبادئ
أجمل المشاعر
حقيقة الحب
جمال القلب
أصدق الضمير
أصفى الذهنية
أكمل الإحساس
أقرب الوجدان
كامل الوفاء
عمق التفكير
دقة التدبير
باختصار الإنسانية تتمثل في الجمال الذي لا ينتج إلى جمالاً

#الكاتب #مانع_سليمان

Previous post
معركتنا اليوم
Next post
عندما تمتهن الكرامة!