مقالات

التاريخ مر من هنا !!

صدقوني ان اخبرتكم انني وبعد ليلة مظيئة جدااا من ليالي الحلمية .

اقصد من ليالي صنعاء .اكتب هاذا المقال بعد ان ابزغت الشمس مرتان مرة في اليل ومرة في الصباح .

قد تستغربون لما اقول .

ولكن!


اشتقت جداااا لاكتب عن تاريخنا .عن فجرنا البهي الذي لا مظاهي لة .

اشتقت ان اكتب عن اصوات تلك العصافير وهي تلحن نشيدنا الوطني فتجبرك على ان لا تضيع ذالك لمنظر من ذاك الصباح ..


اشتقت .نعم اشتقت ان اكتب عن صبية .

جميلة تمتلك من الزينة والجمال ما تدفع العالم باكملة ان يقاتل عليها. . كنا نكتب دائما عنها..

وتكتب اجيالا سبقتنا عنها فيبتسم التاريخ من قوة كتابتنا وعظمة من احبها يوما ..


نعم اشتقت الى هدؤ ذاك المكان الذي يحتوينا .. والى ابتسامة طفل استشهد في سبيلها.


بدء الظلام يخيم علي نهارنا ..
وبدئت اصوات غريبة بالتحرك ..
التاريخ يقف صامتا يراقب يريد ان يدون شيئا يحكية .. فيقف متعجبآ ..منهكآ. وفي لحظة صمت !ما الذي يجري?


يرى تحركات غريبة .اتت من مكان بعيد ..


ويرى ايضآ شعبآ صامد يريد فقط ان يعيش في قلب تلك الحسناء ..فيبتسم. .


يرى ايظا مطامع كثيرة قد بدئت بالظهور .من اناس ادعو حبها
فيتعجب التاريخ .. اهؤلا من كنت اكتب عنهم قديما .اهؤلا هم قوم تبع وحمير واسعد الكامل ..
اهؤلا قوم بلقيس وسباء .. ماذا اقول ?وماذا ادون?


اصبح الدم هو المسيطر واصبحت الرغبات لتمزيغ ذاك الجسد كبيرة
يرى جسدآ عربيآ لطختة حماقات العمالة .واصبح هشا. يرى في اعيننا نظرة حزن مفادها .لقد خذلنا من اعربانا. وعربوتنا قلبت علينا .نظرتنا لعروبتنا قد اختلفت كثيراااا فلم نعد نرى بلاد العرب اوطاني من بغداد الى الشامي .

لم نعد نرى ذاك الحلم الواحد .بل اصبحنا لا نعرف بعضناء .لم نعد نعلم من هم اصل العرب وماهيا العروبة حتى?


اصبحت رغباتنا واحلامنا كيف نرضي من وضعونا عملاء على اوطاننا فقط.
.. يرى حبآ للسلطة من قبل شخص اصبح زعيما فغرتة حب الناس لة فوقع في الفخ دون ان يعلم ..


يرى ايظا فئة ادعت انها حلمية لاال بيت رسول الله . وماهم بهاذااا.. اساليبهم الحمقاء التي لن يستطيع اي تاريخ ذكرهم فيها فلقد جلبوو الى تلك الحسناء من يهزء بجسدها الطاهر من اناس لم يذكرو في عروض السينماء حتى.

ولم يذكرو ايظا في التاريخ سوء مرتان عند تأسيس دولتهم الملكية وعند استعانتهم بقومآ اخرين يحمونهم من غضبنا وهاذا خزي بحد ذاتة لهم ولمملكتهم التي لم تذكرر.


التاريخ مر من هنا فستراح في صلعة ذاك الشخص .الذي باع عرضة ووطنة واستباح كل شئ جميل في قلب كل يمني .فباع قوت مواطن يحلم بلقمة العيش فقط .باع ظميرة وايضآ باع وطنآ كان يدعى بالوطن في سبيل مطامعة الحمقاء.


استعان بقوم .لا يحترمون من اهم اقدم منهم بالتاريخ وبالعروبة .


ومن جهة اخرى يرى قومآ ذو لحاء تبان عليهم الطيبة .ولكنة يرى عكس ذالك يا للعار فقلد باعو تلك الجميلة .وعاثوو فيها الفساد .يمتازون بالكذب والخيانة. ووقفو بصوت واحد مع تلك الشراذم المتعجرفة من اخواننا الذين طقو علينا .فكتب التاريخ شئ واحد.. (وطن قتلة ابنائة )
ماذا اكتب وعن ماذا اروي وقد هزمني شدة البوح والم الواقع .


ايذهب التاريخ دون تدوين لحاضرآ جميل . نعم لقد مر التاريخ من هنا كعابر سبيل ..بل قتل هنا..
بقلم/ غيلان الكامل. .

Previous post
ثور أسباني وخرقة حمراء
Next post
بالصور .. مظاهرة حاشدة في كراتشي تأييدا لـ”عاصفة الحزم”