فن وإبداع

بالصور: “تشريح الجريمة” أدوات تشريح وأعمال فنية مختلفة متعلقة بالطب الشرعي

بالصور: “تشريح الجريمة” أدوات تشريح وأعمال فنية مختلفة متعلقة بالطب الشرعي.


تم إفتتاح معرض باسم “الطب الشرعي: تشريح الجريمة”، يعرض مشاهد تُحاكي مواقع جريمة حقيقية، وتظهر فيه رفات بشر، وثلاجة موتى، والأدوات المستخدمة في الطب الشرعي، ويستمر هذا المعرض حتى الـ 21 يونيو/يوليو حزيران 2015 .
فتتح معرض الطب الشرعي في متحف “ويلكوم كوليكشن” في لندن ليعرض تاريخ وعلم وفن الطب الشرعي.
تشمل المعروضات مواد أرشيفية وصور وأدوات تشريح وأعمال فنية مختلفة متعلقة بالطب الشرعي.
يطوف الزوار في جولة بصرية من موقع الجريمة إلى المحكمة، ويشمل الجزء الأول من العرض الطرق المختلفة لتسجيل الأدلة في موقع الجميلة ومن بينها عرض الرسومات والكاميرا المستخدمة في قضية “جاك السفاح” الشهيرة.
تشمل المعروضات أدلة أخرى ونماذج للأدلة المادية التي تكشف تفسيرات مهمة أثناء أداء التحقيقات، وتُساعد معرفة دورة حياة الذبابة في التعرف على وقت الوفاة أثناء عملية التشريح.
ينتقل المعرض من موقع الجريمة إلى أعمال التشريع في المعمل وتظهر في الصورة طاولة تشريح من مشرحة العصر الإدوردي، ويمكن للزوار الإستمتاع لتسجيلات الأصوات الصادرة عن عملية التشريح.
يقول كين أرنولد رئيس البرامج العاملة في ويلكوم كوليكشن إن الطب الشرعي يذكرنا بقدرة جسم الإنسان الفائقة على ترك آثار تتغلب على الموت والإختفاء.
تعتبر الأسلحة وإستعراض الجروح وبقايا البشر أحد أهم أدوات التحقيق فيما بعد الوفاة، وفي الصورة قطاع من مخ آدمي يظهر مسار الرصاصة.
يعرض قسم المشرحة تاريخ علم التشريح وفي الصورة كتاب العالم الصيني سونغ سي الذي يعود للقرن الثالث عشر بعنوان “محو الزيف” وهو أحد أهم مراجع الطب الشرعي.
ويشمل العرض توضيح عملية التعرف على هوية الجاني وعلى مدار مئة عام كانت بصمات الأصابع من أهم طرق الشرطة للتعرف على الجناة، وإستخدم المحققون طرقاً تحليلية معقدة للوصول إلى أدلة دامغة تضع الجناة تحت طائلة القانون.
وأحيت الفنانة ساجيلا كاميريك ذكرى حرب البوسنة عن طريق تصميم ثلاجة مشرحة يدخلها الزوار تُعرض فيها صور لمقابر جماعية ومقاطع فيديو للعمليات المستمرة للتعرف على ضحايا المجازر.
كما أحيت الفنانة جيني هولتزر ذكرى حادثة لستمورد التي وقعت أثناء الصراع في يوغوسلافيا وذلك عن طريق عمل فني بنفس الاسم، وتحمل بعض العظام حلقات فضية حفرت عليها ثلاث كلمات تعبر عن المواقف المختلفة من العنف الجنسي وهي “الجاني والضحية والمراقب”.
كما يشمل المعرض عملا الفنانة المكسيكية تريسا مارغوليس التي إستخدمت فيه جزءً من البلاط الذي وجدت عليه جثة صديقتها.

Previous post
حبس مدرس مصري ضرب تلميذة لعدم ارتدائها الحجاب
Next post
محمد عبده يداعب امال ماهر على المسرح