اخبار دولية

إسلام أباد و أنقرة ستعملان على زيادة التبادل التجاري بينهما

صرّح مستشار رئيس الوزراء الباكستاني للأمن القومي والعلاقات الخارجية سرتاج عزيز إن زيارة رئيس الوزراء التركي “أحمد داود أوغلو” المزمعة اليوم الثلاثاء، ستتناول على سلم أولوياتها، سبل رفع حجم التبادل التجاري بين البلدين، مبيناً أن بلاده ترغب الاستفادة من خبرة رجال الأعمال الأتراك.

وأعرب عزيز في حديثه للأناضول، عشية الزيارة الرسمية التي يجريها داود أوغلو إلى باكستان، عن اعتقاده بأن الزيارة ستكسب العلاقات الثنائية زخماً كبيراً، من خلال اجتماع لجنة التعاون الاستراتيجي رفيعة المستوى الرابعة، المنوي عقدها خلال الزيارة، منوهاً بأهمية الزيارة، كون رئيس الوزراء التركي يولي أهمية كبيرة للعلاقة مع باكستان، بحسب تعبيره. وذكّر عزيز، بأن رئيس الوزراء الباكستاني، سبق أن دعا رجال الأعمال الأتراك إلى الاستثمار في باكستان، وذلك خلال زيارته إلى تركيا نهاية عام 2013، مبيناً أن الشركات التركية أصبحت أكثر فاعلية في باكستان خلال السنوات الأخيرة، وأن تركيا لديها تجربة غنية في هذا المجال، وأنهم ينتظرون اكتساب هذه الخبرات في باكستان، بحسب تعبيره. ولفت عزيز إلى انخفاض حجم التبادل التجاري بين البلدين، مبيناً أنه بلغ مليار دولار خلال العام 2011، بينما تراجع إلى 800 مليون دولار في أوقات لاحقة، إلى أن وصل أخيراً إلى 600 مليون دولار أمريكي، فيما أوضح المسؤول الباكستاني، أن بلاده ما زالت تجري مفاوضات مع تركيا من أجل التوصل إلى اتفاقية تجارة حرة بين البلدين. ولفت عزيز إلى أن تركيا لعبت دوراً كبيراً، في إعادة تأسيس أفغانستان، التي تربطها روابط ثقافية ودينية وثيقة مع باكستان، وأنها ساهمت اسهاماً كبيراً في تطوير علاقات باكستان مع جارتها أفغانستان، مبيناً أن تركيا تقدم دعماً كبيراً لبلاده في هذه القضية. وأشار عزيز إلى أنه بفضل “اجتماعات عملية اسطنبول في قلب آسيا”، اجتمعت 16 دولة، مشيراً أن الاجتماع الأخير، عقد في الصين، وأن الاجتماع التالي سيعقد في باكستان، كما لفت إلى أن الدول المشاركة ساهمت في دعم أفغانستان، من أجل تحقيق الأمن والاستقرار فيها. وبالنسبة لتنظيم داعش، نفى عزيز وجودا ملحوظا للتنظيم في بلاده، مبيناً أن سياسة مواجهة الإرهاب، وجهود تطوير العلاقات مع أفغانستان، حالت دون تمكين داعش من تأسيس وجود له في باكستان، وأن بلاده مدركة بأن اضطراب الاستقرار في المنطقة الحدودية بين باكستان وأفغانستان، من شأنه أن يوفر موطئ قدم لتنظيمات مثل داعش. وتطرق المسؤول الباكستاني إلى علاقة باكستان مع جارتها الهند، لافتاً إلى أن رئيس الوزراء الهندي “ناريندرا مودي”، أجرى اتصالاً هاتفياً مع رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف، قبل إجراء مباراة الكريكت، بين فريقي البلدين في بطولة أستراليا المستمرة حالياً، مبيناً أنه تمنى لباكستان حظاً موفقاً، كما ناقش الزعيمان خلال الاتصال سبل استئناف مفاوضات السلام بين البلدين.

 

Previous post
أنقرة تلعب دوراً محوريا لتحسين العلاقات الباكستانية الأفغانية
Next post
أمريكي يعترف بضلوعه في هجوم على مكتب للمخابرات الباكستانية بلاهور