اخبار دولية

القيادة السياسية والعسكرية تتفقان على تطبيق خطة مكافحة الإرهاب دون تأخير

اتفقت القيادات السياسية والعسكرية في اجتماع هام عقد يوم الثلاثاء على تطبيق خطة مكافحة الإرهاب الجديدة (خطة العمل الوطني) دون أي تأخير، وحضر الاجتماع الذي استمر لمدة خمس ساعات بقيادة رئيس الوزراء نواز شريف وحضور رئيس أركان الجيش الجنرال راحيل شريف ومدير عام الاستخبارات العسكرية المشتركة الجنرال رضوان أختر ووزير الداخلية شودري نثار علي خان ووزير الإعلام برويز رشيد ووزير المالية إسحاق دار ووزير الدفاع خواجة آصف، وقدم مدير عام العمليات العسكرية اللواء عامر رياض إيجازاً حول العملية العسكرية الجارية في وزيرستان الشمالية، كما تم الاتفاق على عرض مشروع تشكيل المحاكم العسكرية أمام البرلمان يوم الخميس لسن التشريعات اللازمة لذلك، وتتكون خطة مكافحة الإرهاب (خطة العمل الوطني) من عشرين نقطة تم الاتفاق عليها في اجتماع هام سابق عقد بين القيادات السياسية والعسكرية يوم الأربعاء الماضي. وقال نواز شريف في كلمته بالاجتماع إن قرار إقامة المحاكم العسكرية الخاصة في باكستان هو جزء من “خطة العمل الوطني لمكافحة الإرهاب” التي اتفقت عليها جميع الأحزاب السياسية.

وبيّن إن إقامة المحاكم العسكرية هو حل استثنائي للتعامل مع قضايا غير عادية مرتبطة بتحدي الإرهاب الداخلي الذي يهدد الأمن والاستقرار في باكستان. وأكد شريف عزمه على تنفيذ خطة العمل الوطني وإجراء تعديلات دستورية لتوفير غطاء دستوري لشرعية المحاكم العسكرية، موضحاً أن الحكومة ستطلب من البرلمان الوطني اعتماد مشروع قرار لإقامة المحاكم العسكرية.

لكن رئيس المحكمة العليا الاتحادية السابق افتخار محمد تشودري قال إن المحاكم العسكرية غير قانونية وغير دستورية وأن الهيكل الأساسي للدستور يضمن استقلالية القضاء ولا يمكن انشاء محاكم عسكرية.

 

Previous post
مقتل ضابط مخابرات يمني في هجوم بالرصاص
Next post
باكستان تؤكد عزمها على حل المسائل مع أفغانستان عبر الحوار