حلول العالم

عدن مناطق وأماكن سياحية في محافظة

عدن aden تقع على ساحل خليج عدن، بين دائرتي عرض (47- 12) شمال خط الاستواء كما وتبعد عن العاصمة صنعاء بمسافة تصل إلى حوالي (363) كيلو متراً كما تعتبر عدن العاصمة الاقتصادية والتجارية للجمهورية اليمنية..

مساحة عدن :

مساحة المحافظة تبلغ حوالي (750 )كيلومتر مربع تتوزع على ثمان مديريات وذلك بحسب التقسيم الإداري لعام 2004م .

 مناطق وأماكن سياحية في محافظة عدن :

تتعدد في المحافظة المعالم السياحية الكثيرة والمتنوعة والشواطئ السياحية الجميلة والجذابة .

  1.  المتنفسات السياحية الطبيعية :

تنتشر في المديرية العديد من المنشآت الخدمية السياحية والمنتزهات منها :

خرطوم الفيل : عبارة عن قوس طبيعي يقع في خليج الساحل الذهبي ( جولد مور ) تكون من جراء تآكل صخور الأسكوريا (scoria)

منطقة النوبة : جزيرة صخرية ذات أشكال عجيبة تكويناتها الصخرية يأخذ شكل شبيه بالطير.

صورة من محافظة عدن

 سياحة الشواطئ :

تمتلك المحافظة شواطئ ساحلية جميلة :

– الساحل الذهبي :

يوجد في المنطقة الواقعة بين جبل خليج الفيل وجبل هيل في مديرية التواهي .

– ساحل أبين :

يقع في منطقة خور مكسر ، ويمتد الشاطئ مسافة كبيرة ، ويعد أطول شواطئ أو سواحل محافظة عَدَن، ويتميز بروعة منظره حيث رماله الناعمة ومياهه الصافية ، ويقع بمحاذاة كورنيش خور مكسر ، وتوجد به العديد من الاستراحات .

– شاطئ الغدير :

يقع شاطئ الغدير في منطقة الغدير بالبريقة عدن الصغرى ، ويعد من أجمل الشواطئ ، ويتميز بموقعه الجميل، وهو منتزه سياحي توجد به شاليهات واستراحات توفر الخدمات السياحية والتي تفي بمتطلبات الزوار.

– شاطئ كود النمر :

يعد شاطئ كود النمر أحد الشواطئ الجميلة التي تمتاز بها منطقة البريقة ، ويقع بالقرب من شاطئ الغدير .

آثار ومعالم تاريخية  لعدن :

تتعدد المعالم الأثرية والتاريخية في المحافظة وذلك لما مرت به المنطقة من أحداث عبر مراحل التاريخ ،وأهم المواقع الأثرية والمعالم التاريخية في محافظة عدن هي :

مدينة عدن aden

مديرية  التواهي

مديرية عدن الصغرى ( البريقة )

مديرية الشيخ عثمان

متاحف والمراكز الثقافية في عدن :

المتاحف من أهم المعالم الحضارية التي يمكن للزائر من خلالها تقصي الحقيقة من مصادرها الأصلية عن طريق الحس والمشاهدة والمقارنة ، بالإضافة إلى أنها سجل حضاري لتاريخ الشعب اليمني عدد زوار المتاحف

المتحف الوطني للآثار بعدن
متحف الموروث الشعبي
متحف جامعة عدن

1- المتحف الوطني للآثار بعدن : 

مقر المتحف الوطني للآثار بعدن : قصر 14 أكتوبر – كريتر – الخليج الأمامي . ويشغل المتحف الطابق الأول من مبنى قصر 14 أكتوبر المكون من ثلاث قاعات رئيسية وممرات جانبية . وعلى يسار المدخل توجد مجموعة من الآثار الحجرية ( تعود إلى العصر الحجري ) والعصر البرونزي ، حيث توجد آلات وأدوات حجرية ، ويوجد بالممر الشمالي مجموعة من القطع الحجرية المكتوبة بأنواع مختلفة من الخط اليمني القديم .

– القاعة الشمالية :

و بها آثار تعود إلى العهود السبئية القديمة ، وهي عبارة عن قطع تشمل تماثيل ومباخر وقرابين ونقوش مكتوبة على ألواح من الحجر مدون على بعضها أسماء لملوك من سبأ .

– القاعة الرئيسية :

وهي خاصة بآثار دولتي قتبان وأوسان ، وتشمل على تماثيل للملوك والحلي الأوسانية والزخارف والقرابين .

– القاعة الجنوبية :

وتخص الآثار الإسلامية ، وتشمل قطعاً أثرية وصوراً لمعالم تاريخية .

– الممر الشرقي والممر الجنوبي :

توجد به قطع وتماثيل ، وتخص فترة ملوك سبأ وذي ريدان.

2- متحف الموروث الشعبي :

مقر المتحف : قصر 14 أكتوبر – كريتر – الخليج الأمامي.

أنشاء هذا المتحف بغرض عرض كامل لنشاطات حياة الإنسان اليمني من أعراسه وزيه والأدوات المستخدمة في الطعام وأدواته الموسيقية والأسلحة القديمة كالسيوف والخناجر وأدوات الطبابة والزراعة .

وتتوزع موجودات متحف الموروث الشعبي على ثلاث صالات في الدور / الطابق الأول من قصر 14 أكتوبر وهي كالتالي :

الصالة الأولى :

ويعرض فيها ما يخص تقاليد ومراسيم الزواج في عَدَن ومكونات وتجهيزات بيت الزوجية وصندوق العروس وبعض الآلات الموسيقية والحلي ولوازم الولادة مثل سرير الطفل وتقاليد الولادة والختان .

– الصالة الثانية :

البيت العربي وما يحويه من نماذج للزخارف الخشبية أكثرها تزين مداخل الأبواب ثم مناظر لغرفة الجلوس ( المقيل ) أو ( المبرز ) ومحتوياتها ، كما يوجد نماذج من الحلي الفضية التقليدية القديمة والأزياء الشعبية وطرق

صباغة وطبع القماش قديماً وعملات قديمة ، كما توجد أدوات المطبخ اليمني القديمة المصنوعة من الفخار والحديد والحجر والجلد والخشب إضافة إلى المباخر .

– الصالة الثالثة :

تضم غرفة الطعام ومحتوياتها إلى جانب الأواني المستخدمة لشرب وحفظ الماء ونماذج لبعض الأسلحة القديمة كالسيوف والجنابي والخناجر والبنادق ثم أدوات ومعدات الطب الشعبي وأدوات الزراعة المستخدمة قديماً .

3 – متحف جامعة عدن: مقر المتحف – كلية الآداب خور مكسر – جامعة عدن.

موجوداته من الحلي والتحف الأثرية من عدة محافظات وبالأخص محافظة شبوة .

المتحف يتكون من قاعة عرض موجوداته بالخرائط والصور الأثرية ، وتحتوى القاعة على أدوات ومعدات من العصر الحجري ونماذج من النقوش اليمنية القديمة ومجموعة من التماثيل وشواهد القبور والأنصبة التذكارية والقرابين والأواني الفخارية والحجرية والعملات القديمة المتنوعة والتماثيل ، وهي غالباً تخص المواقع الأثرية في وادي بيحان مملكة قتبان القديمة ووادي مرخة ( مملكة أوسان ) إلى جانب قطع أثرية من محافظات متفرقة مثل الجوف وذمار والضالع ، ويضم المتحف أيضاً إلى جانب الآثار الخاصة بالعصور القديمة آثار خاصة بالتاريخ الإسلامي في العصور والأزمنة المتعاقبة بعد ظهور الدعوة الإسلامية من معالم وعملات .. إلخ.

مراكز ثقافية في عدن :

جمعية تنمية المرأة و الطفل

نشاط المؤسسة : المرأة والطفل

العنوان : مركز الأسر المنتجة – حي عبد القوي – عدن

مركز المعلومات و الخدمات الثقافية و الإنسانية

نشاط المؤسسة : الثقافة والتوعية في حقوق الإنسان

العنوان جامعة عدن

تضاريس محافظة عدن :

مدينة عدن تعبر مدينة  ساحلية حيث تطل على مسطح مائي كبير هو خليج عدن الذي بدوره ينفتح على المحيط الهندي ،كما أن شكل المدينة  بشكل شبه جزيرتين ساعد هذا العامل لتنفرد مدينة عدن بهذه الخصوصية مما أثر ذلك بشكل واضح في حدوث ظاهرة نسيم البر والبحر، هذه الظاهرة تحدث بفعل التبادل الهوائي لليابسة والماء أثناء الليل والنهار كما أثر موقعها من السطح المائي في المدى الحراري اليومي والسنوي ولا يعني ذلك بأنه لا توجد فروق كبيرة في درجات الحرارة بالنسبة للصيف والشتاء .

السطح المدينة: ينحدر سطح المدينة باتجاه الجنوب وتظهر هذه المرتفعات في الجزء الجنوبي من المدينة  متمثلة في مرتفعات جبل شمسان التي تزيد أعلى قممها عن 500م ومرتفعات جبل احسان وجبل المزلقم في عدن الصغرى وهي أقل ارتفاعا من جبل شمسان، ولا تختلف مرتفعات عدن عن بقية مرتفعات اليمن من حيث التكوين، فهي ذات أصل بركاني، وبالرغم من احتلال المرتفعات الجبلية مساحات كبيرة من المدينة إلا أن تأثيرها ضعيف ومحدود في مناخ مدينة عدن .

الإشعاع الشمسي لمدينة عدن :

بالرجوع لموقع المدينة الفلكي فإن عدن تقع ضمن المنطقة المدارية ؛وبذلك تحصل على اكبر كمية من الإشعاع الشمسي على مدار العام تقريباً،وساعد على ذلك سطحها المكون من صخور بركانية وسطح مكشوف محاط بمسطحة مائية كبيرة في أن يكون له دور فاعل في كميات الإشعاع الشمسي المستلمة والمفقودة ، أن التوازن الإشعاعي لمدينة عدن ايجابي بحكم عامل الانخفاض فان أعلى قيم للتوازن تتحقق في هذه المناطق بسبب الارتفاع الملحوظ في نسبة بخار الماء في الجو وكذلك بسبب سمك الغلاف الجوي . ونظرا لموقع عدن الفلكي وما يترتب عنه من وجود فائض للطاقة وبحكم جفاف المنطقة الساحلية هذا الفائض للطاقة جعل المدينة غنية بمصادر الطاقة الحرارية الشمسية، وهذا يلقي الضوء حول إمكانية استغلالها مستقبلا في مدينة عدن .

مناخ مدينة عدن aden :

مناخ المحافظة حار نسبياً خلال أيام السنة، إذ يصل متوسط درجة الحرارة في عدن خلال أيام السنة بحدود (27) درجة ،وتبلغ نسبة الرطوبة بين ( 62% – 73 % ).

الأمطار في aden :

يعتبر هطول الأمطار في المحافظة بصورة عامة قليل وغالباً ما تكون الأمطار شتوية ربيعية وتندر في الصيف.

Exit mobile version