اخبار دولية

الحكومة والجيش يقرران تكثيف العمليات لاستئصال الإرهاب من باكستان

اتخذت القيادتان الحكومية والعسكرية الباكستانية قراراً موحداً لمضاعفة العمليات الأمنية ضد الإرهابيين لتطهير الأراضي الباكستانية من آفة الإرهاب التي طالت الاعتداء على الأطفال والنساء وكانت آخرها الهجوم الإرهابي الذي شنته حركة طالبان باكستان على مدرسة عسكرية بمدينة بيشاور وراح ضحيتها 148 شخصاً من بينهم 132 طالباً. جاء ذلك في اجتماع هام جمع رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف مع قائد الجيش الباكستاني الجنرال راحيل شريف بمقر القيادة العامة للجيش في مدينة راولبندي يوم الجمعة. حيث اتفق الجانبان على توسيع نطاق العمليات الأمنية والعسكرية ضد العناصر الإرهابية النشطة في باكستان بمختلف فصائلها وأنواعها. وبهذه المناسبة قدم جهاز الاستخبارات العسكري الباكستاني المشترك تقريراً مفصلاً لرئيس الوزراء الباكستاني حول الإستراتيجية التي سيتم العمل بها من أجل تطهير الأراضي الباكستانية من الإرهاب في أسرع وقت ممكن.

حضر الاجتماع وزير الداخلية الباكستاني شودري نثار علي خان وعدد من كبار المسئولين العسكريين والمدنيين الباكستانيين.

يذكر أن نواز شريف كان قد اتخذ مؤخراً قراراً بإلغاء الحظر الذي فرضته الحكومة السابقة على تنفيذ عقوبة الإعدام في باكستان بسبب ضغوط المنظمات الدولية.

وبعد إلغاء الحظر سيتم إعدام أعداد كبيرة من الإرهابيين المحكوم عليهم مسبقاً بالإعدام والمحتجزين في مختلف السجون الباكستانية.

وذلك رداً على العملية الإرهابية التي شنتها حركة طالبان على المدرسة العسكرية. إلى ذلك كثفت القوات الباكستانية عملياتها العسكرية ضد مقاتلي حركة طالبان الباكستانية في منطقة القبائل الباكستانية، إلى جانب توسيع نطاق عملياتها الأمنية في مختلف المدن الباكستانية لتطهيرها من العناصر الإرهابية، وذلك من أجل تقدم باكستان وازدهارها.

Previous post
تقرير أمني عن شهر نوفمبر 2014م
Next post
السلطان قابوس يعزي باكستان في ضحايا الهجوم الإرهابي على المدرسة