ثقافه

البساطة هي الحل لنجاح مشروعك

 طرق  لنجاح مشروك ببساطة لتفعل ذلك

اولأ  الكثير يعرف عن أن المشروع بشكل مختصر المشروع هنا هو عملية أو نشاط مقيد بزمن، أي له تاريخ بداية وتاريخ نهاية، يتم القيام به مرة واحدة من أجل تقديم منتج ما أو خدمة ما بهدف تحقيق تغيير مفيد أو إيجاد قيمة مضافة.

من الواضح أن أنجح رجال الأعمال خصوصا في عالم التقنية شغوفون بالبساطة، يعرفون أن تعقيدات التكنولوجيا عادة تُضجر المستخدمين إضافة إلى أن التعقيد في الأعمال التجارية يزيد التكاليف، لذلك يفضلون الاعتماد على سحر البساطة، يؤكد خبراء التقنية مثلا أن سبب النمو المتسارع لعملاق التقنية شركة آبل هو عشق “ستيف جوبز” للبساطة..
 هل تريد أن تعرف كيف تستغل البساطة لنجاح مشروعك؟ إليك النصائح التالية:
  • بساطة التصميم: أيّا كان ما ستصممه؛ موقع إلكتروني، هوية تجارية أو منتج، احرص على أن يكون بسيطا
  • مهما كان هدف المُستخدِم من شراء خدماتك أو منتجك، اجعل الهدف بسيطا بالنسبة للمستخدم وسهل التحقُّق
  • اجعل الوظيفة التي يقوم عليها مشروعك بسيطة
  • احرص على تبسيط شريحتك المستهدفة (يحصل باختيار شريحة أكثر مناسبة لمشروعك)
  • اجعل فكرة مشروعك بسيطة
  • أعلمُ أنّ تبسيط فكرةِ مشروعِك تجربةٌ مؤلِمة، خصوصًا إن بنيت على الفكرةِ السابِقة وعمِلت بجهد، تذكّر أنّ تجربتك السابقة هذه رغم ذلك ستكون مساعدةً في الفكرة المُبسّطةِ الجديدة، تبسيطُ الفكرةِ لن يضطرّكَ بالضرورةِ إلى إعادة بذل الجهد السابق، فمع تبسيط الفكرة ستتبسّطُ المهامُّ والأعمالُ أيضًا

تكون تبسيط المشروع من عدة  جهاتٍ وجوانب متعدّدة، وقد لا ينقُصك إلّا أحدها، أو قد تنقصك جميعًا، تأكّد من جوانب البساطة التالية وقارنها مع مشروعك، هل مشروعك بسيطٌ بالنسبة لكلِّ جانبٍ من جوانب البساطة؟

 

Previous post
#الساحرة_المستديرة التي أسرت عقول الكثيرين واستحوذت
Next post
#سيد_ولد_آدم