مقالات

ماذا قال لي المقدشي عن جنود البحرين؟

بقلم:محمد العرب
على هامش حوار المنامة بنسخته الحادية عشر والتي تميز هذا العام كما ونوعا من حيث الحضور والمواضيع المطروحة ، جمعتني جلسة طويلة مع اللواء الركن محمد علي المقدشي رئيس هيئة الاركان في القوات المسلحة اليمنية ، الجلسة كانت مريحة وواضحة وصريحة ، حاولت كصحفي ان ارسم ملامح المشهد العسكري اليمني من خلال الحدث مع هذا القائد العسكري اليمني الذي يبدو ان الله كتب له ان يحارب ايران واذرعها للمرة الثانية بعد ان شارك سابقا في الحرب العراقية الايرانية ضمن الجيش اليمني الوطني الداعم للجيش العراقي انذاك ، المقدشي شخصية محبوبة فهو واضح صادق صريح وشفاف وايضا يتمتع بخبرة قانونية وثقافة تؤهله للحديث بمواضيع مختلفة وهو الحاصل على بكلوريوس علوم عسكرية وبكلوريوس شريعة وقانون وماجستير علوم عسكرية وقد تقلد العديد من المناصب العسكرية كان اخرها رئيس “هيئة الأركان العامة” بأمر من الرئيس عبد ربه منصور هادي بعد الانقلاب على الشرعية ، والمقدشي يتمتع بالحنكة العسكرية بالاضافة الى الشعبية بين صفوف جنوده وضباطه وهو قائد ميداني يحرص علي القيادة من الميدان وقد كان طوال فترة جلوسي معه يراقب التقارير الواردة من جبهات القتال المختلفة ويحاول مع القيادة الميدانية ان يرسم خطط سريعة تتغير وتتشكل وفقا للتطورات الميدانية ، اثناء الحديث المطول الذي امتد لثلاث ساعات سألته عن مشاركة القوات البحرينية فقال لي : يتمتع الجندي البحريني بجاهزية عالية ومعنويات مرتفعة وخبرة قتالية مستمدة من البناء التدريبي العلمي المدروس بالاضافة الى الأيمان بعدالة الحرب التي نخوضها جميعا للدفاع عن اليمن وعروبتها وقد كان لوجودهم في الميدان اثر واضح في تحقيق انجازات مهمة مثل استعادة مأرب والسيطرة على مضيق باب المندب والمساهمة في اسناد ودعم القوات اليمنية والمشاركة في القضاء على التهديد الحوثي الارهابي للحدود السعودية في المناطق التي تمركزت فيها القوات البحرينية ، كما ان لتوجيهات المشير خليفة بن احمد ال خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين الأثر الواضح على معنويات الجنود البحرينيين وباقي قوات التحالف العربي الداعم للشرعية وتحدث المقدشي معي مطولا عن دور المشير خليفة في دعم القوات المسلحة اليمنية وتقديم التسهيلات الميدانية والمعنوية وعن قدرة المشير في وضع الاستراتيجيات الحربية والمساهمة في حل المعضلات الميدانية من خلال التواصل معه او مع القيادة البحرينية الميدانية كما اشاد بدور رئيس هيئة الأركان في قوة دفاع البحرين الفريق الركن ذياب بن صقر النعيمي واثار تواجده الميداني في جبهات القتال على معنويات جنود قوات التحالف واثراء المشهد العسكري والتخطيط الميداني بالاراء والخطط ، وعن مشاركة سمو الشيخ ناصر بن حمد وسمو الشيخ خالد بن حمد فقد اخبرني المقدشي ان تواجدهما كان له اثر مهم على جنود التحالف العربي الداعم للشرعية على الارض واشاد المقدشي بشجاعة الشيخ ناصر والشيخ خالد وقال لي لقد كنا نتوقع عندما يكون بيننا ابناء ملك البحرين بأننا الأمر يحتاج الي تنسيق مختلف الا أننا ومنذ اليوم الاول لوجودهما رفقة جنود البحرين تلمسنا انهما كانا يتقدما الصفوف في بداية العمليات ووفقا للخطة العسكرية وقد شاهدنا شجاعة عربية واضحة وشعور بالمسؤولية واقدام غير مستغرب من ابناء ملك شجاع وحكيم وسيكتب تاريخ اليمن الحديث عن المشاركة البحرينية وشجاعة المقاتل البحريني بحروف من ذهب وكرر اليمنيون لن ينسوا دور البحرين وقيادتها وجنودها وكل من ساهم في التخلص من شبح الانقلاب الغاشم ، وعندما سألته عن رأيه كعسكري محنك بالتسليح البحريني ومدى تأثيره بالمعركة قال لي المدفعية البحرينية دقيقة ومؤثرة وكنا نعول عليها كثيرا حيثما تواجدت والرادار البحريني متطور وشكل اضافة واضحة ومهمة وقد كان يمنحنا احداثيات دقيقة ومعلومات ميدانية متقدمة كما ان التدخل البحري من خلال الفرقاطة العملاقة (صبحا) وباقي القطع البحرية كان دوره ملفت وكان المشاركة البحرية البحرينية محل اشادة وتقدير من عموم اهل الاختصاص العسكري البحري وختم بدور سلاح الجو الملكي البحريني الذي كان من عناصر حسم التفوق العسكري لقوات التحالف العربي الداعم للشرعية كما اشاد بدور قوات المشاة والصاعقة في قوة الواجب واحد بقيادة العقيد الركن الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة قائد الحرس الملكي ، المقدشي ختم كلامه معي بعبارة تثلج الصدر فهو من المؤمنين بان صنعاء ستعود للشرعية من الداخل وان اهل صنعاء سيحرروها من الداخل في الوقت المناسب وبالتنسيق مع قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ، المقدشي قال لي ايضا ان ابعاد خطر مليشيات الانقلاب عن تعز والجوف مسئلة وقت وان مأرب اكتمل تحريرها وميناء الحديدية في قبضة قوات التحالف وان السيطرة على باب المندب كان عملية نوعية تستحق ان تكون درس عسكري يُدرس للأجيال القادمة ، وختم بمعلومة مهمه مفادها ان ايران تدعم القاعدة في اليمن وان جرحى القاعدة قبل الانقلاب كانوا يتعالجون مع جرحى المليشيات العراقية الموالية لإيران بنفس المستشفيات في طهران واعتبر المقدشي ان الخطر الحوثي يفوق خطر القاعدة في اليمن وان محاربة القاعدة ستكون اسهل بكثير بعد عودة الشرعية لجميع المدن اليمنية وتحريرها من مليشيات الإنقلاب المدعومة من ايران

رأي
اقترح على وزارة التربية والتعليم بان تقوم باضافة عملية تحرير باب المندب الى مادة التاريخ فان التفاصيل التي استمعت لها من قبل اللواء الركن محمد علي المقدشي رئيس هيئة الاركان في القوات المسلحة اليمنية مهمة جدا جدا

Previous post
(تحية من الاعماق لهذا العامل الذي يؤدي واجبة بكل اخلاص وتفاني)
Next post
الجريمة السياسية