أفرجوا عنهم .. فالأيام دول فتحي المسوري

مقالات مشابهة

خطاب حسن !!! بين مايريد إيصاله ووضع مأساوي قديناله

ربما لم يتخيل وكيل ايران في لبنان وسوريا ان يصل الحال به الى الوضع المتدهور الذي يسبح فيه دون ان

ثقوا وأبشروا

كتب – محمد جميح شعبنا ينتصر ضد بقايا السلاليين، الذين أرادوا أن يعودوا لحكم الأسرة، سواء كانت الأسرة القبلية المتكئة

اُهديك رقصةً

وضاقت بهِ السبل الى ان يحتجز نفسه في غرفته الاقرب هي للبعيدة عنهم تاركاً خلفهُ لنزيف الكلمات اصداءً واصداء يحاول

تعليق 1

اكتب تعليق
  1. ياسمين
    ياسمين 11 فبراير, 2016, 22:24

    كلام جميل جدا .. لكن لا حياة لمن تنادي

    قم بالرد على هذا التعليق

ضع تعليق

لن يتم نشر او توزيع بريدك الالكتروني
الحقول المطلوبه معلمة*