أخبار محلية

محلي الشباب بذمار، يناقش دراسة جديدة حول جامعة ذمار

ذمار | إياد الوسماني | خاص:

نظم المجلس المحلي للشباب بذمار، ومركز أبجد للدراسات والتنمية، اليوم الثلاثاء28 ديسمبر 2015م، حلقة نقاشية حول ” جامعة ذمار.. الواقع وآفاق التطوير” ضمن أنشطة برنامج (تعزيز دور الشباب في تنمية المجتمع المحلي) والتي أوصت بـ” وقف منح تفرغ لأعضاء هيئة التدريس التي تحتاج اقسامهم لخدماتهم, و”فتح اقسام جديدة يتطلبها سوق العمل, ودراسة فتح بعض الأقسام التي تم اغلاقها خصوصا الأقسام الذي يتوفر فيها كادر من أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم ووضع حلول لمواجهة العجز فيها”.

الدراسة التي عرضتها دلال الصيادي رئيس المجلس المحلي للشباب بذمار طالبت برفع الطاقة الاستيعابية للنظام العام إلى ما يقارب (90%) من العدد الموجود حالياً  في النظام العام والمسائي.. والاكتفاء بعدد قليل يصل إلى (10%) من نسبة الطلاب في النظام العام يتم تسجيلهم موازى لتحسين موارد الكلية، وحتى نضمن مجانية التعليم للجميع، لاسيما الكليات التي يصل اعداد المتقدمين لامتحانات المفاضلة إلى عشرة اضعاف من سيتم قبولهم. وتخصيص نسبة من القبول في النظام العام والموازي لأبناء المحافظة وفق معايير التنافس المعمول بها.

واشارت إلى تقصير بعض أعضاء هيئة التدريس في أداء واجباتهم التدريسية والمكتبية في الجامعة، وانصرافهم إلى العمل في الجامعات الخاصة .. مع العلم أن القانون يحضر على عضو هيئة التدريس إلقاء المحاضرات في غير جامعاتهم إلا بموافقة مجلس القسم ومجلس الكلية ورئيس الجامعة وبما لا يزيد عن نصف النصاب المحدد. كما يؤكد القانون على ضرورة إقامة عضو هيئة التدريس في نطاق الجامعة.

هذا وقد أوضح نائب رئيس جامعة ذمار للشؤون الدراسات العليا د.عبدالكريم زبيبة، أن افتتاح بعض الجامعات اليمنية الحكومية لا يعود إلى الاحتياج بل إلى توجهات سياسية، وهو ما أثر بشكل واضح على العملية الأكاديمية، مؤكدا على أهمية التعاون لتلافي أي صعوبات تواجه العملية الاكاديمية, داعياً إلى “تعزيز قدرة مخرجات الجامعات اليمنية, وبنائها وفق استراتيجية واضحة لخدمة المجتمع”

وفي ورقة العمل التي قدمها يحيى عبدالوهاب الوريث “الأمين العام المساعد لجامعة ذمار لشؤون الخدمات العامة والاستثمار” تطرق خلال الورقة إلى تبني خطط وظيفية وآعادة النظر في الهيكل التنظيمي للجامعة بما يتوائم مع المهام والأعمال وإزالة التضخم الحاصل في الإدارات العامة من خلال تطبيق شروط ومعايير شغل الوظائف”. للحد من الترهل الوظيفي في الجامعة، معتبراً ان إعادة النظر في الكوادر الإدارية وإخضاع الإدارات العامة الهامة للتنافس وفق التخصص والخبرة, بدايةً لإصلاح المسار الوظيفي داخل هيكلية الجامعة.

د. عادل العنسي, القائم بأعمال عميد مركز ضمان الجودة – جامعة ذمار، حملت عنوان “المواءمة بين خريجي الجامعات اليمنية وسوق العمل” ناقش خلالها عددا من المحاور أهمها الفجوة بين نتاج التعليم العالي وسوق العمل، و”تطوير المناهج بما يناسب متطلبات سوق العمل”, و”التدريب المستمر ووضع خطة تدريبية وتفعيل نوعي للبرامج التدريبية، والتخطيط لبرامج تدريب مكثفة أثناء الخدمة”.

من جانبه قال نائب رئيس

محلي الشباب بذمار، يناقش دراسة جديدة حول جامعة ذمار

د.طالب النهاري، قال أن جامعة ذمار فصلت 26 أكاديميا من أعضاء هيئة التدريس بسبب انقطاعهم عن العمل خلال السنوات الماضية. وقال أنه تم إيقاف 128 أكاديميا من منتسبي الجامعة لانقطاعهم عن العمل بصورة مستمرة. مشيراً إلى أن السنوات الماضية شهدت اصدار قرارات اكاديمية بشكل مخالف للقانون “ما سبب للجامعة أعباء مالية كبيرة”..

وشدد النهاري خلال مداخلته، على ضرورة التعاون بين “منظمات المجتمع المدني ورئاسة الجامعة لكشف الاختلالات ومعالجتها في إطار رؤية واضحة واستراتيجية محددة”.’

محلي الشباب بذمار، يناقش دراسة جديدة حول جامعة ذمار
Previous post
نبينا متمم لمكارم الأخلاق لا موزع لشتائم الأسواق
Next post
لأول مرة .. ذمار على موعد مع أكبر حدث شبابي سينمائي وثقافي بالمحافظة