اخبار دولية

هجوم على حافلة تقل أفراد من الطائفة الإسماعيلية

قتل 43 شخصًا على الأقل صباح يوم الأربعاء في هجوم استهدف حافلة تقل مسلمين من الأقلية الشيعية الإسماعيلية في مدينة كراتشي.

وأطلق ستة مسلحين على الأقل كانوا على متن دراجات نارية، النار على الحافلة التي كانت تنقل حوالي ستين من الشيعة “البهرة”.

وقال المسؤول الكبير في الشرطة المحلية، نجيب أحمد خان، “بدأ المهاجمون بإطلاق النار على السائق. وعندما توقفت الحافلة فتحوا النار على الركاب دون تمييز”، ثم فرّوا.

وبعد الهجوم، وبثت الشبكات المحلية صورًا لحافلة مليئة بالدماء، بينما أقارب الضحايا يهرعون إلى المستشفيات المحلية على أمل العثور على ناجين بين المصابين العشرة. وذكرت الشرطة أن 43 شخصًا بينهم 16 امرأة على الأقل قتلوا في الهجوم على الأقلية الشيعية “البهرة” الذين يعتبرون من الطوائف المسالمة جداً في باكستان.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن منظمة “جندالله” المنشقة عن حركة طالبان باكستان قد تبنت مسئولية الهجوم. بينما ذكرت وسائل إعلام عربية أن تنظيم “داعش” تبنى عبر بيان على أحد المواقع الإلكترونية المتطرفة الهجوم، وقال التنظيم أنه “تم بفضل الله قتل 43 مرتداً وإصابة قرابة 30 في هجوم لجنود الدولة الاسلامية على حافلة تنقل أفراداً من الإسماعيليين الشيعة المشركين”.

ودان الرئيس الباكستاني ممنون حسين الهجوم وعده عملاً إرهابياً جبان، بينما أمر رئيس الوزراء نواز شريف السلطات المعنية بإجراء تحقيق فوري في الهجوم واعتقال الجناة وتقديمهم إلى العدالة، وتعهد رئيس أركان الجيش الجنرال راحيل شريف بملاحقة العناصر الإرهابية والقضاء عليها.

Previous post
شهدت الهدنة الإنسانية المعلنة في اليمن لمدة 5 أيام بعض الخروقات خلال يومها الأول
Next post
ايران تدين العمل الارهابي في كراتشي