أخبار محلية

طائرات تحالف “إعادة الأمل” تكثف غاراتها على صعدة غداة الاعلان عن هدنة انسانية

شنت مقاتلات التحالف العسكري بقيادة السعودية السبت غارات جوية استهدفت مطار العاصمة صنعاء ومعقل الحوثيين في صعدة في شمال البلاد بعد ساعات على اعلان الرياض عن هدنة انسانية تبدأ الثلاثاء.
وفرت مئات العائلات من محافظة صعدة قبل انتهاء المهلة التي حددتها قيادة التحالف لهم للمغادرة مساء الجمعة، وما لبثت بعد ذلك ان بدأت المقاتلات الحربية بشن غارات ضد قواعد الحوثيين ومنازل قيادييهم، وفق شهود عيان.
وحذرت منظمات اغاثة ان الوقت لا يكفي للكثير من المدنيين بمغادرة المحافظة قبل انتهاء المهلة المحددة لهم، وحثت التحالف العسكري على عدم تنفيذ تهديداته بالتعامل مع صعدة كمنطقة عسكرية بالكامل.
وبعد ستة اسابيع من الغارات الجوية، قررت قوات التحالف التركيز على صعدة، معقل الحوثيين على الحدود مع السعودية.
وحذرت الرياض الحوثيين من انهم تخطوا “الخطوط الحمراء” بعد قصف طال مناطق حدودية سكنية في المملكة بداية الاسبوع الحالي.
واستهدفت طائرات التحالف والمدفعية السعودية منزل قائد الحوثيين عبد الملك الحوثي في مدينة مران، وفق شهود.
ونقلت محطة “المسيرة” التابعة للحوثيين ان مران وباقم القريبة استهدفتا باكثر من 160 صاروخا. واشارت الى ان التحالف شن اكثر من 27 غارة جوية في المحافظة كافة.
الى ذلك شنت طائرات التحالف السبت غارات على مطار صنعاء الدولي الخاضع لسيطرة الحوثيين، وذلك غداة اعلان هيئة الملاحة الجوية عزمها اعادة فتح المطار مؤقتا من اجل تلقي المساعدات الانسانية، بعد تعرضه لاضرار بسبب غارات سابقة.
ويفرض التحالف العسكري حصارا بحريا وجويا على اليمن لمنع وصول المساعدات الى الحوثيين وحلفائهم من القوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح.
ولم يرد الحوثيون على اعلان السعودية الجمعة هدنة انسانية تبدأ الثلاثاء وتستمر خمسة ايام.
وخلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الاميركي جون كيري في باريس الجمعة، اعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير ان “الهدنة ستنتهي في حال لم يلتزم الحوثيون وحلفاؤهم بالاتفاق، هذه فرصة للحوثيين لاظهار حرصهم على شعبهم وحرصهم على الشعب اليمني”.
ومن جهته قال كيري ان “هدنة انسانية ستبدأ يوم الثلاثاء عند الساعة 23,00 في كافة انحاء اليمن بشرط ان يوافق الحوثيون على عدم حصول اي قصف او اطلاق نار او تحرك للقوات او مناورات لاعادة التمركز، او اي نقل للاسلحة الثقيلة”.
وشدد كيري على ان الهدنة هي “التزام قابل للتجديد”، وفي حال صموده فانه “يفتح الباب امام احتمال تمديده”.
ودعت الامم المتحدة مرارا لوقف لاطلاق النار بعد اسابيع على الحرب التي سقط ضحيتها اكثر من 1400 شخص، الكثير منهم من المدنيين.
وقبل هجرة المواطنين الاخيرة من صعدة، كانت الامم المتحدة قدرت عدد الذين اجبروا على ترك منازلهم جراء النزاع بـ300 الف.
ولجأت اكثر من 800 عائلة الى محافظة عمران القريبة الجمعة، وفق شهود، فيما وصلت اعداد اخرى الى العاصمة صنعاء.
وحذرت منظمة “اطباء بلا حدود” من “استحالة” ان يغادر كافة سكان محافظة صعدة خلال ساعات فقط، ودعت على حسابها على موقع تويتر التحالف الى تفادي استهداف المناطق السكنية.
وفي عدن في جنوب البلاد، لم تنقطع المعارك الدائرة بين الحوثيين وحلفائهم من جهة والقوات الموالية للرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي من جهة ثانية.
وقالت مصادر عسكرية ان ثمانية متمردين واربعة من مناصري هادي قتلوا خلال معارك عنيفة في شمال المدينة.
واستغل تنظيم القاعدة، المنتشر اصلا في اليمن، النزاع لتعزيز سيطرته على المكلا كبرى مدن محافظة حضرموت ومطارها وعدد من القواعد العسكرية.
ونقل مصدر قبلي ان غارة اميركية لطائرة من دون طيار قتلت ثلاثة من عناصر “القاعدة” في محافظة شبوة في شرق عدن.
وتستهدف واشنطن تنظيم القاعدة في اليمن عبر غارات لطائرات من دون طيار، خاصة انها تنظر الى فرع التنظيم هناك على انه الاكثر خطورة. ولكنها اضطرت الى سحب قواتها المتمركزة في قاعدة العند الجوية في الجنوب مع تقدم الحوثيين وحلفائهم الى عدن.

Previous post
قوات يمنية تصل إلى أبين بعد تدريبها بالسعودية والمقاومة تمهل الحوثيين 24 ساعة للانسحاب من مأرب
Next post
من يبحث عن مصلحة اليمن؟