مقالات

رغم معرفته أنه سيتضرر من البيان لكن أصدره

جاء بيان الإصلاح في تأييده لعاصفة الحزم صفعة قوية لأعضائه قبل أعداءة فبتأييدهم لن يزيد الموقف السياسي إلا سواً أكثر مما كان علية في السابق حتى وان لم نلمس تأييدهم على الأرض بالمشاركة في التصدي للتمدد الحوثي
صحيح إن الإصلاح وقيادته وأعضائه تضرروا بشكل كبير من تعسفات الحوثي في المرحلة السابقة ولكن هذا ليس مبررا لتأييدهم بشكل علني فبصمتهم كانوا قد جعلوا من الإصلاح وقيادته اُناس يغلبون مصلحة الوطن فوق مصلحة الجميع رغم تضررهم من الحوثي
هذا أيضا ليس مبررا بأن نقول ان موقف الإصلاح على غلط بل هو الموقف الأصح إلا أنها ستكون نكبة على الحزب وقيادته وأعضائه أكثر من السابق فقد مارس الحوثيون جميع التعسفات بحق الإصلاحيين ومن ثم التبرير لها فليس من الغريب بأن يمارسوا ألان أبشع واشد الجرائم بحق الإصلاح بعد تأييدهم للعاصفة وقد يجعلونها علنناً ويمارسونها تحت مضلة الدفاع عن الوطن ومحاربة العملا للخارج والهدف من هذا الهجوم هو الإصلاح ككل وليس موقف الإصلاح
كنت أتمنى من قيادة الحزب في هذه الفترة بأن تصمت أقل القليل إلى حين تهاوي الحوثي بشكل كبير في ارض الواقع أو إلى حين الاجتياح البري لقوات التحالف رغم اني ليست مؤيد له بسبب العواقب التي ستلحق بقوات التحالف من خسائر مادية وبشرية أكثر من الحوافيش ويرجع هذا لعدم معرفتهم بالمواقع القتالية التي سيتخذونها حمايةً لهم
في المقابل جاء هذا التصريح من الأمانة العامة وقيادة وأعضاء الإصلاح تحت رحمة المليشيات وتعتبر هذه تضحية لا تقدر بثمن في من يشكك بوطنيتهم..
بعيداً عن السيادة وبعيداً عن الهيمنة الخليجية ، هذا الحزب لا يقف في المنتصف ، ولا يلعب على الحبلين كبقية الأحزاب ، والشواهد واضحة..
بقلم \‏محمد الروحاني‬

Previous post
بالصور: أفضل 10 المتنزهات الوطنية في أوروبا
Next post
عاجل :قوات التحالف تستهدف مطار صنعاء وقاعدة الديلمي مجددا